تزامنا مع العطلة.. تشديد المراقبة على تنقلات المواطنين ووضع نقط مراقبة جديدة


تزامنا مع العطلة.. تشديد المراقبة على تنقلات المواطنين ووضع نقط مراقبة جديدة
ناظور سيتي ـ متابعة

كشف مصادر مطلعة أن السلطات المحلية والمصالح الأمنية قد شرعت في تنفيذ إجراءات جديدة، من قبيل تشديد المراقبة على تنقل المواطنين بين المدن، وذلك تزامنا مع العطلة المدرسية، خوفا من انتقال فيروس كورونا، لاسيما بعد تسجيل عدد من الإصابات بالسلالة الجديدة.

وأكد المصدر ذاته، أن المصالح الأمنية بمجموعة من المدن المغربية، قد شرعت في مراقبة تحركات المواطنين، بحيث لا تسمح للأشخاص الذين لا يتوفرون على رخصة التنقل الاستثنائية من التنقل، وذلك من أجل السيطرة على فيروس كورونا.

وأوضحت المصادر نفسها، أنه تم وضع "براجات" جديدة بمداخل ومخارج عدد من المدن، من أجل منع المواطنين الذين لا يتوفرون على رخصة التنقل الاستثنائية من ولوج بعض المدن، وذلك عن طريق تحرير مخالفات ضدهم.

وتجدر الإشارة، إلى أن السلطات الأمنية تقوم بمجهودات كبيرة منذ انتشار وباء كورونا بالمغرب، من أجل التصدي للفيروس، وذلك عن طريق منع المواطنين من الانتقال بين المدن، وتحرير مخالفات في حق المخالفين لحالة الطوارئ الصحية.


و هذه الإجراءات من المرتقب أن تثير تخوف المواطنين، لا سيما أنها تزامنت مع العطلة المدرسية التي كان ينتظرها عدد الآباء والأمهات، من أجل الذهاب في رحلات رفقة أبنائهم إلى مناطق أخرى بهدف الترفيه وكذا زيارة العائلة.

كما قد تثير ذات الإجراءات مخاوف التجار والحرفيين وأصحاب المهم الموسمية، الذين كانوا ينتظرون هذه العطلة من أجل الترويج ولو قليلا في ظل هذه الأزمة الخانقة التي تكبدت لهم بخسائر كبيرة، يصعب تعويضها ما لم تتدخل الحكومة لمواكبتهم ودعمهم.


وقد توقعت منظمة التجارة العالمية تسجيل تراجع حاد في التجارة العالمية، وأشارت المنظمة في تقرير جديد إلى أن الانكماش قد يتراوح بين 13 في المئة و32 في المئة هذا العام.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح