ترحيل مغربي من إيطاليا "اقتحم" قاعدة عسكرية أمريكية مرتين بهوية مزيفة


ناظورسيتي -متابعة

قرّرت الأجهزة الأمنية الإيطالية المختصة، وفق ما أفادت مصادر إعلامية محلية، "طرد" مهاجر مغربي (29 سنة) خارج أراضيها بعدما حاول، مجددا، يوم 8 شتنبر الجاري، اقتحام القاعدة العسكرية الأمريكية "أفيانو"، في ضواحي مدينة تريفيزو، بهوية مزيفة. وأفادت صحيفة "إل غازيتينو" في هذا السياق أنه تم وضع المعني بالأمر في مركز تورينو للمهاجرين في انتظار ترحيله إلى المغرب.

وأضافت الصحيفة ذاتها أن المهاجر المغربي الموقوف كان قد حاول دخول القاعدة العسكرية مقدّما نفسه على أنه مواطن أمريكي، مدّعيا أنه "نسي" بطاقة الهوية العسكرية. وفي خضم ذلك، كشفت التحقيقات التي أجراها جنود قيادة "مركز الكارابينيري" لسلاح الجو في أفيانو أنه سبق للمهاجر المغربي أن حاول، في سنة 2017، باتفاق مع جنديتين أمريكيتين، دخول القاعدة ذاتها بوثيقة مزورة وتم اعتقاله آنذاك وإلغاء تصريح إقامته.


وفي الوقت الذي لا يمكن للجهات القضائية الإيطالية، وفق ما تنص عليه الاتفاقيات العسكرية بين إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، التحدث عن التحقيقات التي باشرتها بها مع الجنديتين الأمريكيتين ولا عن دورهما المفترَض في حصول المهاجر المغربي الموقوف على الوثيقة العسكرية المزورة، أفادت بعض وسائل الإعلام المحلية بأنه كانت تربط المهاجر المغربي علاقة بإحدى الجنديتين الأمريكيتين.

وقد تناولت هذه القضية العديد ممن الصحف والمواقع الإلكترونية في إيطاليا، مشيرة إلى أن المثير في القضية هو أن المعني بالأمر حاول اقتحام القاعدة الأمريكية تحديدا في مناسبتين وبوثيقتين مزيفتين، ما يؤشر على أن هناك علاقة ما بينه وبين إحدى المجنّدتين الأمريكيتين، اللتين لا يمكن تسريب تفاصيل عما توصلت إليه التحقيقات التي أخضعتا لها، ما يترك الموضوع مفتوحا على عدة افتراضات واحتمالات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح