المزيد من الأخبار

الأولى 3

أشهر مالكات قنوات "روتيني اليومي" تنهار بعد حملة "تبليغات".. وزوجها: "ما محكورشّ ولكنْ كايْنة ظروف"

تارجيست.. هكذا "غرقت" المدينة في الأزبال بعد إغلاق السوق الأسبوعي والسكان: "السّلطات متقاعسة"

مخترع مغربي تأثر بجريمة الطفل عدنان وابتكر قميصا يحمي الصغار من الاختطاف

الرئيس ماكرون يستنجد بالمغربي موساوي لمكافحة التطرّف في فرنسا عقب هجوم أمس على "شارلي إيبدو"

هل التربية الجنسية ضرورية لأطفالنا؟.. هذه آراء ناظوريين طالبوا بإدراج "المادة"ّ في المقررات التعليمية

شاهدوا.. مغامرة جنسية على المباشر في قبة البرلمان تنهي المسار السياسي لنائب أرجنتيني

استئنافية الناظور توزع 25 سنة سجنا على متهمين بالاختطاف

ناظوريون: سلطات الأمن أصبحت ملزمة بالتصدي لجرائم "الحراكة" واعتداءاتهم المتكررة على المواطنين

شاهدوا..اسبانية تجهش بالبكاء بعد وصول "حراكة" مغاربة على متن قارب خشبي إلى جزيرة لانزاروتي

ادريس ابضلاس يتقدم بتعزية في وفاة والد الاستاذ الحسين العطياوي






تخليدا للذكرى الــ 64 على تأسيسها مؤسسة الخيرية الإسلامية بالناظور تحتفي بأسرة الأمن الوطني


تخليدا للذكرى الــ 64 على تأسيسها مؤسسة الخيرية الإسلامية بالناظور تحتفي بأسرة الأمن الوطني
ناظورسيتي ـ حمزة حجلة

تخليدا للذكرى الــ 64 على تأسيس المديرية العامة للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، التي تتزامن مع تاريخ 16 ماي من كل سنة، و التي تأتي السنة الجارية، في ظروف خاصة و إستثنائية تتّسم بالتعبئة الوطنية الشاملة، لمكافة وباء كوفيد 19 والحدّ من إنتشاره، مما فرض إلغاء جميع الإحتفالات الخاصة بتخليد ذات الذكرى، من قبل المديرية العامة للأمن الوطني، حرصا على ضمان التعبئة الشاملة والجاهزية القصوى لدى الجهاز الأمني المغربي، من أجل فرض حالة الطوارئ الصحية، أبت مؤسسة الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور، إلاّ أن تستحضر هذه المحطة البارزة من تاريخ المغرب وما تحمله بين طياتها من دلالات وطنية هامة، حيث شهدت رحاب المؤسسة الإجتماعية المذكورة، زوال يومه السبت 16 ماي الجاري، تنظيم نشاط إحتفالي رمزي، داخل فضاء المؤسسة تخليدا لذكرى تأسيس الأمن الوطني، مع إحترام تام لكافة التدابير الإحترازية والوقائية وشروط السلامة الصحيّة.

وقد تميّزت المبادرة المدنيّة، التي أقدمت عليها مؤسسة الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور، تكريما لأسرة الأمن الوطني بمناسبة ذكرى التأسيس، بفقرات متمثلة أساسا في مراسيم تحية العلم وترديد النشيد الوطني، بحضور مختلف مكونات أسرة المؤسسة الإجتماعية من مستفيدين من خدماتها وأطر تربوية وإدارية، كما جرى خلال ذات المبادرة، إهداء لوحة فنية تشكيلية تعبيرية عن الدور الأمني البارز الذي شهدته بلادنا بشكل خاص في زمن كورونا، مع توجيه رسالة تهنئة وشكر و إمتنان بإسم أسرة المؤسسة الإجتماعية، إلى السيد عبد اللطيف الحموشي، المدير العام لمديرية الأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، ومن خلاله إلى كافة مكونات أسرة الأمن الوطني بمختلف ربوع أرض الوطن، عرفانا بالتضحيات الجسام، لنساء ورجال الأمن الوطني، خاصة خلال الظرفية الإستثنائية الراهنة ، التي تشهد تواجد مختلف مكونات أسرة الأمن الوطني، في الصفوف الأمامية للتصدي لوباء كوفيد 19 والحد من تفشي إنتشاره.

و قد أكد السيد محمد لزعر، رئيس مؤسسة الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور، في معرض رسالة التهنئة والشكر والإمتنان، الموجهة إلى المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني، على قيمة مبادرة المؤسسة، التي تنمّ عن الإفتخار بقيم المواطنة و الإعتزاز بمختلف مكونات أسرة الأمن الوطني، في ذكرى تأسيسها الـ 64، وهي المحطة التي يستحضر من خلالها الشعب المغربي بشكل خاص، مكانة ودور شتى أطياف الجهاز الأمني المغربي، في حماية أمن الوطن وسلامة المواطنين.

وفي ذات السياق أبرز السيد محمد لزعر، أن الإحتفال الرمزي للمؤسسة، بذكرى تأسيس الأمن الوطني، يرمز أساسا إلى العرفان بالجميل وبالتضحيات الجسام لنساء ورجال الأمن بالمغرب، في سبيل حماية أمن الوطن والمواطنين، والإشادة بالدور البطولي لهذه الأسرة التي تسهر على إستتباب الأمن وضمان إستقرار وطننا، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، وهو الأمر الذي أبان عنه الجهاز الأمني المغربي على الدوام، بحنكة مسؤوليه والحكامة الجيّدة في تدبير الشأن الأمني ببلادنا و نجاعة كفاءة موارده البشرية وإمكانياته اللوجيستيكية الحديثة والمتطوّرة، قصد مواجهة التحديات الأمنية وتنزيل رهانات وأهداف هذه المؤسسة الأمنية العتيدة، التي يضرب بها المثل قاريا ودوليا، بخصوص نجاعتها على مستويات عدّة، والتي تكمن أساسا في خدمة المواطن و مجال مكافحة الجريمة وتدعيم الإحساس بالأمن وتدعيم إنفتاح المؤسسة الأمنية على محيطها الخارجي، وتطوير مقاربتها التواصلية والنهوض بالاوضاع الاجتماعية بالنسبة لمنتسبي المؤسسة الامنية، وذلك عملا ببلورة فلسفة شرطة القرب ومفهوم شرطة مواطنة.

وقد أشادت بالمناسبة أسرة مؤسسة الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور، بمجهودات مختلف مكونات السلطات العمومية إقليميا، وبحكامة ونجاعة عامل إقليم الناظور، في تدبير الظرفية الإستثنائية من مرحلة حالة الطوارئ الصحية، على مستوى شتى الجماعات الترابية الحضرية والقروية بالإقليم، والتنويه إقليميا بمكونات السلطات المحلية والصحية والأمنية بمختلف أطيافها من أمن وطني ودرك ملكي وقوات مساعدة والقوات المسلحة الملكية وأسرة التعاون الوطني وأسرة الوقاية المدنية ورجال النظافة والإعلام المحلي و الوطني بمختلف مشاربه، والهيئات المدنية بالمنطقة.































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح