تخليدا لذكرى وفاة المغفور له الملك محمد الخامس.. مؤسسة بسمة تنظم الليلة الكبرى للمديح والسماع الصوفي


تخليدا لذكرى وفاة المغفور له الملك محمد الخامس.. مؤسسة بسمة تنظم الليلة الكبرى للمديح والسماع الصوفي
ناظورسيتي | وجدة

نظمت مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية والرابطة المغربية للمديح والسماع الصوفي والمندوبية الجهوية لوزارة الثقافة بجهة الشرق، ليلة كبرى للمديح والسماع والطريقة العيساوية بمشاركة 100 منشد ومنشدة وهي أول مشاركة بجهة الشرق وأول عرض جرى تقديمه بوجدة تخليدا لذكرى وفاة المغفور له صاحب جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه بمسرح محمد السادس بوجدة وذلك مساء الجمعة 16 رمضان على الساعة العاشرة ليلا.

وبحضور جمهور غفير ملا جميع مقاعد المسرح وجنباته، جرى إفتتاح الحفل بالنشيد الوطني المغربي وتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، وفي أجواء روحانية رائعة إستمتع وتفاعل الجمهور مع وصلات إنشادية بمديح الرسول صلى الله عليه وسلم، بمزيج جمع بين الموسيقى الروحية والمديح الصوفي في عمل مشترك يعتبر الأول من نوعه على خشبة هذا المسرح.

وقد جرى إنشاد قصيدة "سقاني حبيبي .." بموسيقى روحية من كلمات ديوان الشيخ عبد القادر الجيلاني ، وألحان نورالدين الحارثي ، وموال " أرجال الله يا سيادي العفو لله " ، و قصيدة " البرقية "بوصلة عيساوية ، حيث وقف الجميع تفاعلا مع هذه الوصلات التي أتحفت الجمهور الذي ظل وفيا لهذ الحفل المميز لغاية نهايته.

وفي كلمة له بالمناسبة، تحدث السيد عبد النبي بعوي عن دور المؤسسة في العمل الخيري، مؤكدا أن التآزر والتضامن والتكافل الاجتماعي ونشر ثقافة التطوع والإحسان والإتقان في العمل هي أبرز أوليات وغايات المؤسسة، وأن المؤسسة كانت وستبقى في خدمة الناس في مختلف المجالات التي تشتغل بها، متقدما بالشكر لجميع أعضاء مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية الدين سهروا على إنجاح هذا الحفل، وقد أشاد أيضا بعظمة تخليد هذه المناسبة التي تؤرخ للذكرى الـ 59 لوفاة جلالة الملك المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه.

وبهذه المناسبة أهدى السيد عبد النبي بعوي رئيس مؤسسة بسمة للأعمال الخيرية الدرع التكريمي للمؤسسة وشهادة تقديرية للمدير الجهوي لوزارة الثقافة والإتصال على جهوده المخلصة في خدمة الثقاقة والفن بجهة الشرق، كما جرى تكريم جميع الفرق والمجموعات المشاركة في هذا الحفل والتي تضم خيرة المنشدين والمنشدات والموسيقيين لتشجيعهم على مزيد من العطاء والتألق في مسيرتهم الفنية ليكونوا أحسن واجهة لهذه المدينة.

وإنتهى الحفل الديني وسط أجواء روحانية عظيمة، وجرى إلتقاط صور تذكارية جماعية لتوثيق هذه الليلة الكبرى في سجل تاريخ مسرح محمد السادس، وختم الحفل بالدعاء الصالح لعاهل البلاد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله والخير لهده الأمة وأن تنعم بالسكينة والطمأنينة والرخاء.

01

02

03

04

05

06

07

08

09


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح