تخلف الرحموني ومجعيط عن بث مباشر لمناقشة واقع الرياضة بالناظور يثير غضب فايسبوكيين


ناظورسيتي: متابعة

أثار تخلف كل من سعيد الرحموني رئيس المجلس الإقليمي، ورفيق مجعيط، رئيس المجلس البلدي، عن الحضور في بث مباشر أطلقه الشاب الناظوري، إلياس المعروف بحلاق المتشردين، من أجل مناقشة واقع الرياضة بالمدينة، جدلا كبيرا في في أوساط الفاعلين الرياضيين خصوصا أبناء الجالية الريفية المقيمة بأوروبا.

التفاصيل حسب ما أشار له إلياس، فإنه قد تلقى وعدا من الطرفين بالحضور خلال البث لمناقشة واقع الرياضة بالناظور خصوصا وضعية فريقي الفتح الناظوري والهلال الرياضي، اللذان يكافحان من أجل تحقيق نتيجة مشرفة قبيل نهاية دورات الموسم الكروي الجاري، بحيث ينافس الفتح الناظوري بقوة لتحقيق الصعود للقسم الوطني الثاني، في حين يقاتل الهلال الرياضي الناظوري من أجل أن ينهي الموسم في مرتبة من الأوائل في سبورة الترتيب.

وحسب ما قاله المتحدث فإن تخوف كل من سعيد الرحموني ورفيق مجعيط من كشف ما وصفه بوعودهم الكاذبة التي أعلنوا عنها سابقا لدعم الفريقين، من المحتمل أن يكون السبب الرئيسي في هروبهم من مواجهة الواقع، مبرزا أن "اللايف" كان من المنتظر أن يشارك فيه كلا الطرفين بالإضافة إلى الرئيس الحالي لفريق الفتح الرياضي الناظوري، محمد الرمضاني، وكذا مجموعة من اللاعبين السابقين ومتتبعين للشأن الرياضي بالناظور وأفراد الجالية المقيمة بأوروبا.


تخلف الرحموني ومجعيط عن المشاركة جرت عليهم جملة من الانتقادات من طرف العديد من الرياضيين والمتتبعين للشأن الكروي خصوصا بإقليم الناظور بحيث أجمعوا على أن الطرفين كشفا بشكل واضح حقيقة المنتخبين بمدينة الناظور، رغما أنه لم يكن منتظرا إقدامهم على الهروب من المواجهة، بحكم الوعود التي سبق لهم أن أعطوها سواء جهرا أو بشكل مباشر للمكاتب المسير للفرق الرياضية بالإقليم.

وعبر المشاركون الذين تفاعلوا خلال أطوار اللايف الذي دام أزيد من ساعة ونصف، عن تدمرهم من تخلف المنتخبين اللذان يعتبران أنفسهم من ، بين أول السياسيين الذين دائما ما يجهرون بغيرتهم على الرياضة الناظورية بشكل عام وفريقي الفتح الناظوري والهلال بشكل خاص، مبرزين أنهم كشفا عن حقيقتهم، إلى حين الخروج بتوضيح في الأمر.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح