تجهيز مقر جديد في الرباط لولي العهد مولاي الحسن لمتابعة دراسته في جامعة الحكامة والاقتصاد


ناظورسيتي -متابعة

قام المشرفون على تعليم ولي العهد الأمير مولاي الحسن، مؤخّرا، بتجهيز مقرّ جديد في "حي الرياض" الرّاقي في الرباط، كملحق تابع لمدرسة الحكامة والاقتصاد في "حي العرفان"، التي تقرّر أن يتابع فيها الأمير مولاي الحسن، الذي كان قد حصل، الموسم الدراسي الماضي، على شهادة الباكالوريا في شعبة العلوم الاقتصادية والاجتماعية بميزة «مشرّف جدا»، تعليمه العالي.

وسيتابع مولاي الحسن أغلب دروسه الحضورية، داخل "الملحقة" الجديدة لمدرسة الحكامة والاقتصاد، التي تم تأسيسها في 2008، والمعروفة اختصارا بالـ«EGE»، والتي تم تجهزها بما يليق بولي العهد ورفاقه في المدرسة المولوية وبالطلبة الذين سيتابعون دراستهم برفقة الأمير الشاب خلال الموسم الدراسي الجديد خارج أسوار "المدرسة المولوية" الكائنة بالمشور السعيد في العاصمة.


وتعدّ مدرسة الحكامة والاقتصاد في الرباط واحدة من فروع "جامعة محمد السادس متعدّدة التخصصات" التي أُنشئت في مدينة بنكرير، بعدما تم إلحاقها بها في 2014، والتي ينال المتخرّجون منها شهادة من جامعة محمد السادس. كما تعدّ هذه المدرسة أول مدرسة في المغرب للعلوم السياسية، والتي تجمع في برامجها التعليمية بين العلوم السياسية والقانونية والاقتصادية والعلوم الاجتماعية والتاريخ.

وتعتمد المدرسة في تعليمها ثلاث لغات، هي الفرنسية (اللغة الرئيسية للتدريس) واللغة العربية، التي تُدرَّس بها بعض المواد، ثم الإنجليزي، التي تنفتح المدرسة على التدريس بها. وتعتمد مدرسة الحكامة والاقتصاد في انتقائها لطلبتها على مبدأ الكفاءة والتميّز. وفي العادة لا يتجاوز عدد طلبتها الـ300، مع تخصيص 50 مقعدا سنويا للطلبة الأجانب، أغلبها لطلبة من دول إفريقيا -جنوب الصّحراء ومن بعض الدول العربية ممّن يتابعون تعليمهم العالي في المغرب. ويمكن للأمير مولاي الحسن أن يتابع بعض دروسه في جامعة محمد السادس في بنكرير، خيث تم تجهيز "إقامة إيكولوجية" خاصة به في هذه المدينة التي لا تبعد كثيرا عن مراكش.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح