بينهم نساء واطفال .. البحرية الملكية تنقذ 344 مهاجرا إفريقيا بالبحر المتوسط


بينهم نساء واطفال .. البحرية الملكية تنقذ 344 مهاجرا إفريقيا بالبحر المتوسط
ناظورسيتي : متابعة


كشف مصدر عسكري، أن عناصر البحرية الملكية، قدمت المساعدة لـ344 مهاجر غير شرعي، خلال محاولتهم العبور إلى الضفة الشمالية لمضيق جبل طارق، وذلك خلال فترة ممتدة على مدى خمسة أيام.

وأوضح المصدر ذاته، أن وحدات خفر السواحل التابعة للبحرية الملكية، كانت تقوم بدورية بحرية بالمحيط الأطلسي وحوض الأبيض المتوسط، قدمت، خلال الفترة ما بين 10 و 14 يوليوز الجاري، المساعدة لـ 344 مرشحا للهجرة غير الشرعية.

وكشف المصدر ذاته أن أغلب هؤلاء المهاجرين، ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، ومن بينهم نساء وأطفالـ كانوا يواجهون صعوبات على متن قوارب تقليدية.

إلى ذلك أشار ذات المصدر أن الأشخاص الذين تم إنقاذهم، تلقوا الإسعافات الأولية على متن وحدات البحرية الملكية، قبل أن يتم إعادتهم إلى الموانئ القريبة بالمملكة، وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي بالمراكز الشمالية للقيام بالإجراءات المعمول بها.


إلى ذلك، تتعدد محاولات الهجرة غير المشروعة نحو أوروبا خاصة من المواطنين الأفريقيين من دول جنوب الصحراء عبر سبتة ومليلية المحتلتين، أو عبر البحر لاعتبار قرب المغرب من أوروبا.

وفي ذات السياق، أقدمت مجموعة تضم أكثر من 200 مهاجر سري من أفريقيا جنوب الصحراء بمحاولة الوصول إلى مليلية عبر المنطقة الواقعة بين منطقة "باريوتشينو" وبني إنصار، وقد نجح 119 منهم من الوصول إلى الثغر المحتل، وفقًا للحكومة المحلية.

وأوضح المصدر نفسه، أنه تم احتواء الوضع بفضل جهاز مكافحة التسلل الذي نشره الحرس المدني وتعاون القوات المغربية، وقد أدى منع القفز من أعلى السياج إلى إصابة خمسة من ضباط الحرس المدني بجروح طفيفة نقلوا على إثرها إلى المستشفى، وبالمثل، أصيب رجل من جنوب الصحراء نتيجة للقفز وتم نقله إلى غرفة الطوارئ.

وفي ذات السياق، شنت مجموعة أخرى هجوما ثانيا أمس الأربعاء على الساعة الثالثة فجرا، حيث تمكنت القوات المغربية التي تحرس المنطقة بسبب يقظتها من إحباط الهجوم، مما أدي إلى إصابة خمسة عناصر من الجنود المغاربة، بحيث تم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي الحسني قصد العلاج، إذ أسفرت هذه التدخلات المحكمة إلى توقيف 151 مهاجرًا سريًا .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح