بينهم ناظوريون.. قنبلة تزن 500 كيلو وسط فرانكفورت الألمانية تخلق الرعب في صفوف المواطنين


ناظورسيتي: متابعة

عاشت ساكنة مدينة فرانكفورت الألمانية، التي يقطن بها عدد كبيرة من أبناء الجالية الناظورية والريفية المقيمة بألمانيا، منذ يوم أمس الأربعاء وإلى غاية صباح يومه الخميس 20 ماي الجاري، حالة من الذعر والخوف، بعد اكتشاف قنبلة تزن 500كيلوغرام، وسط المدينة الاقتصادية، بجوار ملعب للأطفال على عمق حوالي مترين.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فأن السلطات بمختلف تلاوينها، استنفرت جميع عناصرها، من أمن وجيش وإطفائيين، الذين أكدوا بعد مباشرة تحرياتهم إلى أن الأمر يتعلق بقنبلة ضخمة من بقايا الحرب العالمية الثانية.

وأشارت المصادر نفسها إلى أنه تم إخلاء جميع المباني السكنية والمتاجر والمكاتب القريبة من مكان العثور على القنبلة، قبل أن يتم إعادتهم، بعد التحكم في تفجيرها صباح اليوم الخميس، من طرف أخصائيين.


وأضافت المصادر عينها، أن تفجير القنبلة، تم التحكم فيه، بحيث تم طمر نقطة العثور على القنبلة بأزيد من 20 شاحنة رمل، من أجل تقليل أضرارها على المباني المجاورة، ونظرا لانعدام إمكانية تحريكها من مكانها.

وفور اكتشاف القنبلة، طلبت السلطات من حوالي 25ألف شخص، إخلاء المنطقة، نظرا لخطورة الوضع، بحيث أكدت مصادر مطلعة أن العديد من الأسر الناظورية المقيمة بالمدينة المالية لألمانيا، لم تسلم هي كذلك من حالة الخوف والدعر، خصوصا من لهم أطفال صغار.

وفي اتصال لهم مع ناظورسيتي، أشار العديد من أبناء الناظور المقيمين بالمدينة، أنهم عاشوا لحظات لم يشهدوا لها مثيلا من قبل بفرانكفورت، خصوصا وأن الأمر يتعلق بقنبلة تزن .500كيلوغرام وسط ملعب للأطفال، مبرزين أنهم ظنوا في البداية أن نهاية حياتهم وشيكة

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف قنابل وسط مدينة فرانكفورت الألمانية، بحيث سبق أن تم إخراج أزيد من 65ألف مواطن، سنة 2017، بعد العثور على قنبلة وسط المدينة، كأكبر عملية بأوروبا منذ عام 1945.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح