بيان ناري لمشجعي فتح الناظور يساءل المسؤولين عن مصير الفريق


ناظور سيتي ـ متابعة

تعرف الساحة الرياضية بالناظور جدلا واسعا، في الآونة الأخيرة، بخصوص تسيير الفرق الرياضية، وتمويلها، وسبل دعمها من أجل تحقيق المبتغى.

وعلاقة بهذا الموضوع توصلت " ناظور سيتي" ببيان من مشجعي فريف الفتح الناظوري لكرة القدم المعروف اختصارا بـ "ايلترا فري مان" يوضح مجموعة من النقاط، ويقرب الرأي العام بكل المستجدات التي تعرفها الساحة الرياضية، ويصحح المغالطات التي يمررها بعض المسؤولين لتبرير إخفاقاتهم، حسب لغة البيان.

البيان الذي يتناول عدد من المواضيع استهل بلغة مباشرة مخاطبا المسؤولين "نحن مجددا من نفس المكان نجدد ندائنا لمن لا كفاءة لهم ولا يستحقون الجلوس على مناصب المسؤولية لا شجاعة لديهم حتى للقيام بثورة رياضية لنبرهن أن خطواتنا ستكون من الشارع ولن تقتصر على المواقع، فاللقاء سيتجدد قريبا ما لم يكن هنالك تجاوب إيجابي مع الملف المطلبي الذي لقي تجاوبًا إيجابيًا من طرف الجمهور الرياضي بالمدينة كون تلك المطالب مشروعة."

وقد أشار مشجعو الفتح الناظوري في الفقرة المعنونة بالفريق في الأعالي و المسؤول لا يبالي، إلى أنه "في الوقت الذي يقدم فيه الفتح الرياضي الناظوري نتائج جد متميزة لحدود الدورة 17 من القسم الوطني هواة. نادت أصوات المشجعين الفتحيين عامة وألتراس فري مان خاصة كل الفعاليات بالمدينة لمساعدة الفريق وهنا نخص بالذكر كل من عامل صاحب الجلالة، رئيس المجلس البلدي و رئيس المجلس الإقليمي و كذا فعاليات المدينة، المؤسسات الإقتصادية و المؤسسات المالية المحلية."
ويضيف ذات البيان أنه "لم يستجب أي مسؤول لنداء الجماهير كما أنه مر أسبوع كامل على صردنا للمطالب المستعجلة لكن لا حياة لمن تنادي."

وقد خاطت الوثيقة ذاتها المسؤولين بطريقة مباشرة ليسهل عليهم الفهم، قائلتا "إن كنتم تظنون أن بتجاهلكم سنصمت عن مطالبنا أو بالأحرى حقوقنا فمن المؤكد أنكم لم تسمعوا بمقولة جدنا الأكبر محمد بن عبد الكريم الخطابي "النضال الحقيقي هو الذي ينبثق من وجدان الشعب، لأنه لا يتوقف حتى النصر" سنسلك درب جدودنا في النضال فإما تحقيق المطالب أو تحقيقها لا مجال للتراجع ولا التفاوض."


بينما كشف "ايلترا فري مان" فيما عنون بالوعود الكاذبة إلى أنه قد "مر ما يقارب الأسبوع منذ عقد اللقاء التواصلي بين رئيس جماعة الناظور و الجمعيات الرياضية وضمن الحضور كان السيد رئيس الفريق محمد الرمضاني الذي صرد لكم بدوره كل الإكراهات التي يواجهها فريقنا بسبب ضعف أو انعدام الاعتمادات المالية وقد تم تقديم وعود حول الاعتمادات المرصودة لدعم و مساعدة الجمعيات الرياضية لسنة 2021 لكننا لا نرى أي بوادر للوفي بالوعود السالفة ذكر كما أنه لا توجد أي تحركات لعقد جمع عام استثنائي لصرف منحة المجلس البلدي وللبحث عن سبل عدم الأندية الرياضية المنافسة على الصعود، الفتح مقبل على استقبال مباراة جد مهمة في مصار المنافسة على إحدى بطاقتي الصعود يوم الأحد المقبل، رغم ذلك يجد الفريق نفسه بلا مساهمات مادية ولا معنوية من أي جهة كانت يبدو أننا كما تعودنا من قبل لن تكون هنالك أي تدخلات من المعنيين بالأمر لأجل الإصلاح فهمهم الأول و الاخير مصالحهم الشخصية لا غير."

كما أضاف البيان نفسه مذكرا المسؤولين "أن الأوضاع الكارثية التي آلت إليها الكرة الناظورية يتحمل المسؤولية فيها المسؤولين والمؤسّسات، مختلف الشركات والمؤسسات الاقتصادية تعيش من خير الناظور لا تكلف نفسها عناء المساهمة ولو بنسبة هزيلة من مداخيلها لفائدة الرياضة المحلية إلى متى سيبقى هذا التجاهل للرياضة في الاقليم ؟

ويرفض ذات البيان "أي عملية تدخل سياسي أو ركوب على المرحلة في الوقت الحالي،" حيث قال أيضا "نحن ضد أي طرف همه المصلحة الشخصية أو اشهار اسمه أو انتمائه عن طريق نادي الفتح الرياضي الناظوري أو الرياضة بالإقليم بصفة عامة."

أما في الفقرة الموسومة بـ"مساعدة مادية لمصالح انتخابية" تساءل البيان ذاته "كيف سيقنع السيد الرئيس الناخبين بأنه رجل رياضي ويحب الخير للرياضة بالإقليم، كيف سيرعى مصالحه الشخصية تمهيدا للانتخابات المقبلة. حفلة شاي لفريق معين مع تصوير وتوثيق كل الأحداث للركوب على موجة مطالب الجماهير الرياضية؟

ويقول مشجعو فتح الناظور من خلال ذات الوثيقة أن الرئيس "قد وقع في خطأ سياسي جسيم وهو يذهب على خطى رئيسه السابق الذي رفع منحة فريق يمارس بالقسم الشرفي على حساب فريق بالقسم الممتاز أليس بغباء هذا الفعل؟ ها أنتم تقعون في نفس الخطأ الاهتمام بفريق على حساب أخر دون النظر لمعطيات الفريقين لمعرفة من يستحق الدعم أولا و كثيرًا إن دل هذا الخطأ على شيء فهي عشوائية تسييركم لجماعة الناظور مع افتقادكم إلى استراتيجية واضحة في سياسة التدبير ما جعل من الرياضة مجال شبه ميت لنتأكد أن الرياضة ليست من أولوياتكم وأنكم على خطى من سبقكم سائرون."

ويضيف مشجعو الفتح " يستعيد هذا القطاع جزءا من توهجه إلى بتولد الرغبة الأكيدة لدى المسؤولين من أجل الانخراط الجدي والفعال في تسطير برامج حقيقية تنشد التنمية الرياضية. "

وأنهى "الترا فري مان" البيان بفقرة سماها بـ "بين الماضي و الحاضر" تطرق فيها إلى تحول الفريق من الازدهار إلى الانحطاط، حيث قال "واقع الانتقال من الأسوأ إلى الأفضل، أو من الأفضل إلى الأسوأ؛ هكذا قضى قانونُ التغيّر بتحوّل مجدِ الكرة الناظورية من مراحل ازدهارها في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي إلى مهاوي انحطاطها في الألفية الثّالثة."

ويضيف البيان ذاتها أيضا "الرياضة بمفهومها الحقيقي لا وجود لها بالناظور، وليست من أولويات مسؤولي الشأن العام، سواء محليا أو جهويا أو حتى وطنيا. لا أحد منهم يبادر من أجل بناء مرافق رياضية، ولا إلى دعم الفرق التي تمارس في ظروف أقل ما يمكن القول عنها إنها كارثية خاصة فريقنا الفتح الرياضي الناظوري الفريق الذي يصارع كبار أندية المغرب في غياب تام للدعم من أي جهة كانت بالإقليم."

ويقول أيضا "لن يستعيد هذا القطاع جزءا من توهجه إلى بتولد الرغبة الأكيدة لدى المسؤولين من أجل الانخراط الجدي والفعال في تسطير برامج حقيقية تنشد التنمية الرياضية."

ونبه مشجعو فريف فتح الناظور لكرة القدم المسؤولين بأنه " الأمر لن يقف عند هذا الحد، سننتظر ما ستفسر عنه قادم الأيام من قرارات و تحركات و تفاعلات مع مطالبنا، وسنظل نراقب و نتابع الأمور عن كثب وكلنا أهبة للتصعيد كما أننا نذكركم أنه مع مرور كل دقيقة من الزمن دون تجاوب لمطالبنا سنهاجم بكامل قوانا كل مرة أكثر من سابقتها."


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح