بوصوف يدعو إلى سياسة موحدة لتقوية الثقافة المغربية بالخارج.. والمرابط يشيد بافتخار الجالية بانتمائها للمغرب


بوصوف يدعو إلى سياسة موحدة لتقوية الثقافة المغربية بالخارج.. والمرابط يشيد بافتخار الجالية بانتمائها للمغرب
ناظورسيتي من الدار البيضاء

اعتبر عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن مشاركة المجلس التاسعة في الدورة 25 من معرض النشر والكتاب تمثل تراكما في انتاج المعرفة وتقريب مغاربة العالم بالرأي العام في المغرب، وذلك عن طريق ترجمة الأعمال ونشرها وإشراك وجوه من مغاربة العالم الذين تميزوا بمساراتهم في ديار المهجر

وحول مشاركة المجلس في هاته الدورة، يطرح مجلس الجالية تساؤلات حول كيفية نقل ثقافة المغرب إلى الخارج ودور مغاربة العالم في التعريف بها، حيث صرح الأمين العام لمجلس الجالية لناظورسيتي أن الدولة مطالبة بإعطاء بعد جديد لمشاركة المغاربة في نقل الثقافة المغربية من خلال الدعم المادي وبلورة سياسة عمومية للعرض الثقافي تعمل على توحيد المتدخلين في هذا الملف نظرا لتعددهم وضعف التنسيق بينهم مع تسجيل غياب عمل جماعي يمكنه أن يقدم نتائج ملموسة

وشدد بوصوف على الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه النخبة التي أنتجتها الهجرة المغربية في مساعدة المغرب أمام التحديات التي يواجهها والمساهمة في الأوراش المفتوحة، خصوصا أن لطالما عبر مغاربة العالم عن استعدادهم الدائم في الانخراط في أي مسلسل تنموي سواء اقتصادي أو ثقافي في بلدهم الأم، ويعبرون عن انتمائهم الدائم للمغرب، ومن بين تجليات ذلك هو كتابة إبداعاتهم بلغات أوروبية حول مضامين مستقاة من التراث المغربي مما يعطي للثقافة المغربية بعدا عالميا

ومن جهته، تحدث مصطفى المرابط، مكلف بمهمة بمجلس الجالية، عن غنى برنامج المجلس في هذه الدورة، حيث يتنوع بين ندوات ومعرض للفن التشكيلي ومعرض لكتب وإبداعات مغاربة العالم، إضافة لمكتبة إلكترونية تحتوي على إنتاجات المجلس يمكن الاطلاع عليها رقميا من أجل تعميمها على الجميع

فيما يخص ضيوف المجلس في هذه الدورة، قال المرابط أن العديد من مغاربة العالم الذين تميزوا في مختلف أوجه الثقافة سيشاركون في الندوات المبرمجة، للحديث عن انتاجاتهم سواء كانت أدبية أو علمية أو فنية، وذلك من أجل تغيير الصورة النمطية التي تلصق بمغاربة العالم، لكونهم اليوم لا يساهمون فقط في التنمية بالتحويلات المالية ولكن أيضا بإشعاع صورة المغرب خارجيا من خلال مساهمتهم في الدول التي يعيشون فيها في الميادين الصناعية والتكنولوجية وأيضا الرمزية

وأشاد المرابط بالدور الذي يلعبه مغاربة العالم في نشر الثقافة المغربية في الخارج، حيث قال في تصريحه لناظورسيتي، أن هناك أجيال جديدة مفتخرة بانتمائها الثقافي وتعترف بكون هذا الانتماء هو الذي جعلها تتفوق في مختلف المجالات حتى في التقنية منها، لذلك يسهر المجلس على خلق فضاء للحوار بين مغاربة العالم، والتعريف بإسهاماتهم واللقاء فيما بينهم للمساهمة في تصحيح الصور النمطية المنتشرة سواء في المغرب أو بالخارج




1.أرسلت من قبل amaghrabi في 08/02/2019 21:27
بسم الله الرحمان الرحيم.صراحة الاتاذ بوصوف والأستاذ المرابط لهم دراية جيدة عن حالة الجالية المغربية في الخارج,هذه الجالية اغلبها متاثرة بالفكر السلفي الوهابي الذي ينتج المهمشين بحيث اصبح جل المغاربة متشبعين بالوهابية التي انتشرت في الغرب كالنار في الهشيم,واليوم والحمد لله بدات الصحوة المغربية تبرز الى الوجود بمثل هذه المبادرات التي تجلب الأنظار وتجعل الشباب يتراجع شيئا فشيئا ويفهم ما هو إيجابي وما هو سلبي ويكتشف ان الحضارة المغربية والإسلام المغربي والمواطن المغربي العربي او الامازيغي له جذور متينة وله حمولات ثقافية تاريخية صلبة لا يمكن ان تطغى عليها الوهابية بالافكار الهدامة القديمة التي اكل عليها الدهر وشرب ولا تعيش العصر الحاضر وانما تعيش جسديا حاضرنا وفكريا الماضي السلبي الذي كان في زمانه له وزن وقوة.الاسلام المتسامح والتعايش السلمي واحترام جميع الأديان والمذاهب والحوار ولا شيئ اخر الا الحوار البناء من اجل هدف واحد الا وهو خدمة البشرية جمعاء فوق هذه الرة الأرضية التي أصبحت مهددة من كل جهة

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية