بوريطة يهدد مدريد بالتصعيد في لقاء مع "إيفي" الإسبانية


ناظور سيتي ـ متابعة

خص وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج "ناصر بوريطة"، وكالة الأنباء الرسمية الإسبانية "إيفي"، بحوار ركز الحيز الأكبر منه للحديث عن الأزمة التي تعصف بالعلاقات المغربية الإسبانية حاليا، بعد القرار الإسباني المفاجئ المتعلق باستقبال زعيم جبهة البوليزاريو إبراهيم غالي على أراضيها بهوية مزورة، تجنبا لمتابعته قضائيا.

تصريحات الديبلوماسي المغربي كانت حازمة، وأظهرت مدى الغضب الجانب المغربي، وتركت أيضا إشارات غير مشفرة بكون الرباط لن تمرر الأمر بسهولة، وأنها مستعدة للتصعيد ضد مدريد حتى وإن وصل الأمر إلى قطع العلاقات بين البلدين.

ولازال المغرب ينتظر لحدود الساعة ردا شافيا ومقنعا من السلطات الإسبانية، بخصوص الأسباب التي جعلت مدريد تستقبل الانفصالي إبراهيم غالي على أراضيها وبطريقة احتيالية، وكذا سبب عدم إبلاغ المملكة المغربية بذلك بشكل مسبق في إطار التنسيق الثنائي الذي يربطهما دائما، حسب تصريح ناصر بوريطة، لذات الوكالة.


وختم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حديثه بتساؤل يحمل نبرة تهديدية واضحة، حيث قال :"هل تريد إسبانيا التضحية بعلاقاتها مع المغرب من أجل "إبراهيم غالي"؟" وهو ما يفهم منه أن كل الخيارات مطروحة حاليا للرد على الموقف الاستفزازي للحكومة الإسبانية، والتي اختارت الاصطفاف إلى جانب أعداء المملكة.

وقد أبرز موقع “جون أفريك”، يوم أمس الخميس 22 أبريل الجاري، أن الامين العام لما يسمى بجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، تمكن من الدخول بهوية مزورة جزائرية تحت اسم "محمد بنبطوش" ،وذلك من أجل تفادي المتابعة القضائية وتجنب المشاكل مع القضاء الإسباني الذي يتهمه بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

ودخل ابراهيم غالي( 73 عاما) الأمين العام لجبهة « البوليساريو » يوم الأربعاء 21 أبريل، إلى مستعجلات أحد المستشفيات في حالة حرجة في لوغرونيو بالقرب من مدينة سرقسطة في إسبانيا.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح