بوجمعة أشن: رفضت جميع مخططات تقسيم الإقليم وامطالسة بالخصوص واخترت الانضمام لـ"الأحرار" لهذا السبب


بوجمعة أشن: رفضت جميع مخططات تقسيم الإقليم وامطالسة بالخصوص واخترت الانضمام لـ"الأحرار" لهذا السبب
ناظورسيتي : م. حجلة

خرج بوجمعة أشن، عضو مجلس جهة الشرق عن إقليم الدريوش، والمنتمي سابقا لحزب العهد الديمقراطي، عن صمته بخصوص ما يقال وما يشاع حول شخصه بعد مغادرته حزب العهد الديمقراطي، وانضمامه لحزب التجمع الوطني للأحرار.

وقال أشن في تصريح لـ"ناظورسيتي"، أن السبب الرئيسي وراء مغادرته لحزب "الناقلة" راجع إلى نهج بعض الأشخاص به الذين شتتوا تماسك الحزب، لخطط "شيطانية" الهدف منها تقسيم الإقليم وخلق الصراعات والعدوات بين أبنائه، خصوصا بين بني توزين وامطالسة وعين الزهرة وأولاد بوبكر والدريوش، على حد تعبيره، وأضاف أن هذه المخططات رفضها جملة وتفصيلا، وحاول جاهدا الحفاظ على تماسك الحزب وحث عناصره إلى الرجوع إلى جادة صوابهم، لكن ضلوا متعنتين، يضيف أِشن.

وأكد بوجمعة أشن، الذي يحظى بشعبية كبيرة داخل إقليم الدريوش، وخصوصا في أوساط ساكنة امطالسة وتمسمان، وبني توزين وبني اسعيد، أنه قرر مغادرة حزب العهد بعد الانقلاب على الأمين العام المؤسس، البروفيسور نجيب الوزاني، ثم "بيع" الحزب لحزب الاستقلال، مؤكدا التحاقه بالفعل بحزب التجمع الوطني للأحرار لهدف واحد، يتمثل حسب تعبيره، في كون الحزب يقودوه رجال دولة يتولون قيادة زمام الأمور في مؤسسات الدولة، وعلى رأسها قطاعات الفلاحة والتنمية القروية والصناعة التقليدية ومؤسسات أخرى، وذلك بهدف إيصال مطالب ساكنة الإقليم.



وخلص أِشن بالقول، إلى أن البرنامج الانتخابي الذي قدمه رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، لقيادة رئاسة الحكومة، والذي يتضمن قرارات لطالما ترافع عنها داخل مجلس الجهة، والمتمثلة أساسا في الصحة والتعليم والتشغيل وفك العزلة، وهي المحاور التي يؤمن بها لما لها من دور في المساهمة في النهوض بإقليم الدريوش ككل، وتحقق تنمية شمولية.

وشدد أشن الذي ساهم في العديد من المشاريع التنموية من ماله الخاص بالإقليم، وترافع عن العشرات منها داخل مجلس الجهة، خصوصا المتعلقة بالطرق وفك العزلة، على أن غيرته على الإقليم وسكانه، دفعته للبحث عن حزب قوي يستجيب لمطالب الإقليم ويدافع على تنزيلها على أرض الواقع، وهو الشرط الذي فرضه على حزب التجمع الوطني للأحرار الذي وعده بالعمل على المساهمة في تحقيق إقلاع تنموي حقيقي للإقليم.

إلى ذلك أعلن بوجمعة أشن رسميا انضمامه لحزب التجمع الوطني للأحرار وخوض الإنتخابات القادمة بألوانه، حيث تمت تزكيته وكيلا للائحة الحزب للجهة، ثم الترشح للعضوية بمجلس جماعة الدريوش، ممثلا عن حي ديدنسيا، مؤكدا للرأي العام أنه سيواصل الترافع عن الإقليم ككل، ولن يكترث لمن يوزعون الإشاعات حول شخصه تحت جناح الظلام وعلى بعض الموائد المشبوهة، متوعدا إياهم بأن ينكسروا على صلابة غيرته على الإقليم وصخرة مواقفه المتمثلة في الدفاع عن هموم أبناء الإقليم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح