بواخر إسبانيا تبدأ في الانسحاب من موانئ المغرب


ناظور سيتي ـ متابعة

بعد استثناء المغرب للموانئ الإسبانية من عملية “مرحبا 2021”، شرعت شركة بواخر نقل المسافرين “frs”، في نقل بواخرها من طنجة وطريفة، إلى موانئ أخرى بإسبانيا.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الشركة المذكورة، نقلت خمس بواخر كانت تشتغل بين المغرب وإسبانيا “طريفة- طنجة”، إلى موانئ مايوركا وأليكانطي ومينوركا.

وتأتي هذه الخطوة غير المسبوقة، بسبب استثناء السلطات المغربية لإسبانيا من عملية مرحبا، ما شكل خسائر كبيرة في صفوف شركات البواخر الإسبانية، بسبب التوتر الحاصل بين إسبانيا والمغرب.


ويشار إلى أن المغرب قد استثنى الموانئ الإسبانية من المعابر البحرية التي ستربط البلاد هذا الصيف بأوروبا، وهو ما اعتبرته إسبانيا إلغاءً لعملية عبور المضيق، المعروفة في المغرب باسم عملية “مرحبا”.


وحدد بلاغ صدر أمس الأحد أن عودة المهاجرين المغاربة ستتم حصريا “من نفس موانئ العبور كما في العام الماضي”، أي على متن سفن من مينائي مرسيليا وسيت الفرنسيين، بالإضافة إلى السفن الإيطالية القادمة من جنوة.

وفقا للبيان، سيتعين على ركاب هذه السفن تقديم اختبار PCR قبل الصعود وإجراء اختبار آخر على متن السفينة، مما يعني أنه على السفن أن تكون مجهزة بأدوات القياس، ومن المؤكد تقريبا أن الأمر يتعلق بالاختبارات السريعة، حسب مصادر في قطاع النقل البحري التي نقلت عنها وكالة الأنباء الإسبانية

ولم يذكر البيان تفاصيل حول ما إذا كانت هذه القيود ستستمر طوال الصيف أو ما إذا كان يمكن رفعها في أغسطس، بعد عيد الأضحى، الذي يأتي هذا العام في نهاية يوليو.

يمثل هذا الخبر ضربة صادمة للمهاجرين المغاربة الذين يعيشون في الخارج، ولا سيما في إسبانيا أو الذين يعبرونها كل صيف، قادمين من بلدان أوروبية مختلفة، ويبحرون على متن عبّارات من موانئ في جنوب إسبانيا (الجزيرة الخضراء، طريفة وألمرية، بشكل رئيسي) إلى مدن شمال المغرب.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح