بني انصار.. الحفر و” الضوضانات “ معضلة عجزت الحلول الترقيعية عن القضاء عنها


متابعة

عجز مجلس جماعة بني انصار عن وقف زحف “الحفر العميقة” العشوائية، المنتشرة على طول الطريق الرابطة بين ملحقة فرخانة مرورا ببني انصار ومدينة الناظور التي تنتشر بكثرة على طول المقطع الطرقي المذكور الذي يشهد رواجا كبيرا بسبب الغش في مشاريعاصلاح وتزفيت الطرق ومخلفات الاشغال التي تقوم بها الشركات سواء المتعلقة بالاتصالات او الربط بشبكة الماء الصالح للشرب او الربطبمجاري الصرف الصحي في غياب تام لتتبع ومراقبة سير الاشغال من طرف المصالح المختصة لجماعة بني انصار

اذ يصعب المرور بذات المسلك الطرقي نتيجة انتشار الحفر وتدهور حالة الطريق فضلا عن كثرة مخففات السرعة ” الضوضانات ” التي بنيتبشكل عشوائي باستخدام الاسمنت دون الرجوع الى المقاييس والمعايير التي تصنع بها المطبات وبعيدا عن أعين السلطات المختصة ...

حيث يجد مستعملي الطريق السالف الذكر صعوبات بسبب الحفر الكبيرة التي تغوص فيها السيارات التي تعرضها لاضرار بليغة وتعرقلحركة السير وتسبب العديد من الحوادث ذهب ضحيتها مواطنين من مختلف الاعمار

ورغم مناشدات الساكنة ومستعملي الطريق بتحسين جودة الطريق وإصلاح الحفر المنشرة الا أن جماعة بني انصار لم تقم باصلاحها أوصيانتها رغم الازدحام الذي تعيشه المنطقة هذه الطريق كما اسلفنا الذكر تعرف رواجا كبيرا من راجلين ومستعملي الطريق بدأ من الميناءالذي يعتبر من أهم الموانئ الوطنية والذي يحتوي على عدة أرصفة لبواخر نقل المسافرين وأرصفة لبواخر صيد الأسماك وأخرى لنقل السلع للتصدير والاستراد ومرافق أخرى مخصصة للتجارة الحرة

وكذا محطة القطارات ومحطات نقل السلع ومعمل ” الكرامة “ المختص في اعادة تدوير الملابس كما أن جماعة بني انصار تتوفر على ثلاث بوابات حدودية : بوابة بني انصار وباريوتشينو وبوابة فرخانة بالاضافة الى كون جماعة بني انصار تعرف توسعا عمرانيا وكثافة سكانية مهمة

الامر الذييستدعي معه ان تكون هذه الطرق بجودة عالية تتوفر فيها جميع شروط السلامة من الاضائة وعلامات التشوير ضمانا لسلامة مستعمليالطريق من من عمال وبحارة ومصطافين ومسافرين .


هذه المؤهلات الكبيرة لا تتناسب مع الخدمات الفقيرة التي تقدمها جماعة بني انصار مما يوحي بغياب رؤية واضحة للمجلس الجماعيلضمان سلامة المواطنين .










[


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح