بنك المغرب: احتياجات البنوك من السيولة تراجعت إلى 97,4 مليار درهم


ناظورسيتي -متابعة

قال بنك المغرب، في نشرته الشهرية للظرفية الاقتصادية والنقدية والمالية لشهر أكتوبر 2020، إن احتياجات البنوك من السيولة تراجعت إلى 97,4 ملايير درهم في المتوسط الأسبوعي خلال شتنبر المنصرم، مقابل 106,2 مليارات درهم في غشت الماضي، موضحا أن هذا التراجع يعكس ارتفاع احتياطيات الصرف في البنك المركزي وتراجُع الكتلة النقدية.

وتابع المصدر نفسه أنها تشكل ما مجموعه 105,1 مليارات درهم، منها بالأساس 27,8 مليار درهم عبر التسبيقات لمدة 7 أيام، و39 مليار درهم في شكل عمليات لإعادة الشراء، و32,6 مليار درهم في إطار برنامج دعم تمويل المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، و5,6 مليار درهم برسم عمليات مبادلة الصرف، مبرزا أن معدل سعر الفائدة بين البنوك استقرّ في 1,5 في المائة، وأنه في الأسواق الأخرى لم تشهد سندات الخزينة، في شقيها الأولي والثانوي، تغيرات مهمة في شتنبر الماضي.


وفي ما يتعلق بمعدلات الفائدة على الودائع لأجل فقد تراجعت في غشت بمقدار 19 نقطة أساس إلى 2,40 في المائة بالنسبة لأجل 6 أشهر، وبـ8 نقط إلى 2,69 في المائة بالنسبة لأجل سنة واحدة. وبخصوص بأسعار الفائدة الدائنة، فإن نتائج استقصاء بنك المغرب لدى البنوك خلال الربع الثاني من 2020 تظهر تراجعا في متوسط المعدل الإجمالي بمقدار 29 نقطة أساس إلى 4,58 في المائة.

وأفاد بنك المغرب بأنه، بحسب القطاع المؤسساتي، فقد سجلت نسبة الفائدة على القروض الممنوحة للمقاولات انخفاضا بمقدار 26 نقطة، لتغطي تراجعا بمقدار 65 نقطة بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، و28 نقطة بالنسبة للمقاولات الكبيرة. وبالنسبة لنسب الفائدة المطبقة على الخواص، فقد تراجعت، وفق المصدر نيه، بـ11 نقطة، مع انخفاض بمقدار 119 نقطة في أسعار الفائدة على الحسابات المدينة والقروض للخزينة، وزيادة بما قدره 34 نقطة بالنسبة لقروض الاستهلاك.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح