بنكيران يعلن التراجع عن قرار مقاطعة إخوانه ويهدد بالانسحاب من الحزب


 بنكيران  يعلن التراجع عن قرار مقاطعة إخوانه ويهدد بالانسحاب من الحزب
ناظور سيتي ـ متابعة

بشكل مفاجئ، أعلن عبد الإله بنكيران، عن تراجعه رسميا عن القرار الذي اتخذه مؤخرا، والقاضي بمقاطعة عدد من إخوانه في الحزب.

الوثيقة التي كتبها بنكيران بخط يده، يعلن من خلالها قراره الجديد، وهو القرار الذي فاجأ الجميع اليوم الخميس، بخصوص تراجعه عن القرار الذي اتخذه في وقت سابق بخصوص مقاطعة عدد من وزراء حزبه.

وهذا يدل على أنه لازالت تداعيات "حرب الكيف" مستمرة داخل مكونات حزب العدالة والتنمية، الذي بات على أبواب تصدع غير مسبوق في تاريخه، بسبب "الثورة" التي يقودها زعيمه السابق عبد الاله بنكيران على إخوانه بفعل "الكيف".

وقد اعتبر بنكيران في التزامه المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، أن التراجع جاء بعد تدخل الوجهين البارزين في الحزب، عبد الرحيم الشيخي وعز الدين توفيق، و"إكراما لهما"، لكنه شدد على أن قرار تجميد عضويته في الحزب لازال ساري المفعول.


للإشارة فإن بنكيران كان قد أعلن عن تجميد عضويته في الحزب، وقطع علاقته بسعد الدين العثماني ومصطفى الرميد ولحسن الداودي وعبد العزيز الرباح ومحمد أمكراز، وذلك مباشرة بعد مصادقة الحكومة على تقنين زراعة القنب الهندي.

وقد دعا الأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني، أعضاء حزبه إلى عدم التعليق عبر وسائل التواصل الاجتماعي وعدم تقديم أي تصريح على إعلان عبد الإله بن كيران، الأمين العام السابق للحزب، عن تجميد عضويته في الحزب وقطع علاقاته بخمسة من قادة الحزب.

وأوضح العثماني في توجيه له، أن "الأمانة العامة ستتدارس هذا الموضوع لتتخذ المبادرات المناسبة وبالشكل المناسب الذي يساهم في استيعاب النقاش، ويعزز سبل التفهم والتفاهم، سعيا لتوجيه جهود الحزب لما فيه مصلحة الوطن ومصلحة الحزب".

كما كانت الأمانة العامة لحزب المصباح قد دعت، في بيان بداية الأسبوع الجاري، إلى توسيع النقاش العمومي حول مشروع القانون المتعلق بالقنب الهندي وإنتاج دراسة الأثر بشأنه.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح