بناء معبد على أنقاض مسجد في الهند يثير مخاوف مسلمين من تجدّد العنف


ناظورسيتي -متابعة

أظهر شريط فيديو تداولته مواقع التواصل الاجتماعي الآلاف من الجنود وقد حلوا بمدينة أيوديا الهندية في انتظار رئيس الوزراء، الذي سيدشّن معبدا هندوسيا على أنقاض مسجد تم هدمه.

وعبّر مهتمّون عن تخوّفهم من أن يؤدي إنشاء معبد فوق أنقاض المسجد الذي هُدم إلى تأجيج العنف الطائفي بين المسلمين والهندوس في المدينة، لهذا اقتصر حفل التدشين على مجموعة محدودة من الأشخاص، ناهيك عن انتشار فيروس كورونا.

وجاء افتتاح المعبد مكان المسجد إثر إصدار المحكمة الهندية العليا، في نهاية 2019، قرارا يقضي ببناء المعبد على أنقاض المسجد الذي هُدم بعد صدور قرار المحكمة، التي قرّرت منح مسلمي المدينة أرضا بمساحة هكتارين لبناء مسجد بديل عليها.

ويدّعي الهندوس أن مسجد "بابري" كان قد بُني أيضا على أنقاض معبد سابق في مكان مولد "إله" من آلهتهم.

وكان متطرفون قد هدموا المسجد في 1992، ما أدى إلى أعمال عنف خطيرة بين الطائفتين، انتهت بمقتل أزيد من 2000 شخص. وفي هذا السياق، يتخوف مسلمو المدينة من أن "يُشجّع" بناء المعبد متطرّفين هندوس على استهداف مساجد أخرى في المنطقة




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح