بمشاركة دكاترة وأكاديميين.. منتدى الجالية يقيّم المشهد السياسي في ظل الاستعدادات للاستحقاقات المقبلة


ناظورسيتي :

انكب منتدى الجالية وآفاق الحوار، بمشاركة أطر ناظورية، على قراءة المشهد السياسي المغربي في ظل الاستعدادات للاستحقاقات المقبلة وذلك تحت شعار "استحقاقات صيف 2021 بين تطلعات مغاربة الداخل وانتظارات مغاربة الخارج"، وذلك في ظل التجاذبات السياسية الراهنة والتي تتسم بنوع من الجمود في الفعالية وفشل الفاعلين السياسين عن تحريك المياه الجامدة في المنسوب المجتمعاتي للبرامج الانتخابية.

واستهلت أشغال هذه الندوة التي نظمت عن بعد، بكلمة ترحيبية من مدير المنتدى، الأستاذ منواش نور الدين، والتي تناول فيها أهمية الندوة وأبعادها، كما عبر عن شكره الجزيل لجميع الأساتذة المحاضرين مستعرضا مناقبهم وخصالهم وكفاءاتهم.

وخلال مداخلتهم العلمية، أكد جميع المشاركون في ذات الندوة، على ضرورة إعادة صياغة البرامج الانتخابية وهيكلة الأحزاب السياسية في أفق ملاءمتها للتوجيهات الملكية السامية.

وعرفت هذه الندوة مشاركة كل من الأستاذ الأفاضل، سليل مدينة الناظور الأكاديمي، محمد اوحادوش رئيس المنتدى، والذي حاضر في موضوع أحقية الانتخابات واعتبار ذلك جزءا لا يتجزأ من حقوق الإنسان، والنقابي والفاعل السياسي، سليل قبيلة ايت اسعيد، محمد بولعيون، والذي قدم قراءات في المشهد السياسي المغربي مؤكدا على ضرورة احداث تغيير نحو الأفضل وتجويد العمل السياسي وتشبيب هياكله.



كما شارك في الندوة، الاستاذ أنور التويمي، رئيس المجلس الإستشاري الدنماركي المغربي، والذي حاضر في موضوع تمثيلية مغاربة العالم وأحقيتهم في الانتخابات داخل بلدهم الأم، مبرزا بعض جوانب الضعف في هذا الجانب، بالإضافة للأستاذ المصطفى قرشي، الذي يدرس بكلية الناظور، والذي تناول في محوره موضوع المناصفة للمرأة المغربية في المشاركة السياسية، مبرزا بعض العراقيل التي تعترض سبيل ذلك ومستعرضا كذلك مراحل مشاركة المرأة المغربية إلى جانب أخيها الرجل في إثراء المشهد السياسي الوطني.

ومن جهة أخرى حدد الأستاذ والباحث في العلوم السياسية، عبد القادر البودوحي مظاهر سلوك العزوف الانتخابي لدا الشباب، مطالبا بإعطاء الفرصة لهذه الفئة المهمة في تطوير الأداء السياسي لبلادنا مستعينا بأمثلة ونماذج أوروبية.

وشارك في الندوة أيضا الفاعل الاقتصادي والإعلامي، مؤسس مبادرة "واه نزما" محمد المنتصر، والذي ركز في مداخلته على ضرورة تشبيب الهياكل السياسية، وفتح الطريق لشباب الناظور من أجل الدفع بالمدينة إلى قاطرة التنمية، منتقدا الريع السياسي لدى الأحزاب الوطنية.

يذكر أن هذه الندوة التي كانت تنظيم "منتدى الجالية وآفاق الحوار" بشراكة مع "صفحة قضايا مغاربة العالم"، والتي أخرجها المخرج التقني المتميز الأستاذ محمد الزروالي، ونشطها الإعلامي الناظوري اسماعيل الجميلي.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح