بلجيكا تُجرّد سبعة متهمين بالإرهاب ذوي أصول مغربية من جنسيتها


ناظورسيتي -متابعة

سحبت السلطات القضائية البلجيكية، خلال الأسبوع الجاري، جنسيتها من سبعة جهاديين من أصول مغربيةـ لتورّطهم في قضايا ذات صلة بالإرهاب.

ويعدّ ياسين لعشري، الذي كان قد غادر إلى سوريا للقتال في صفوف التنظيمات الجهادية ضد جيش بشار الأسد واحدا من أشهر هؤلاء "الإرهابيين" الذين جُرّدوا من الجنسية البلجيكية.

وأفادت مصادر مطلعة بأن لعشيري المعتقل حاليا في تركيا، لا يزال على موقفه الراديكالي إلى درجة أنه يهدد زملاءه في السجن ممن تخلّوا عن التوجهات التي يتبناها تنظيم "داعش" الإرهابي.

أما الستة الآخرون الذين فقدوا جنسيتهم البلجيكية، فهم حسن صديق شكري (31 سنة) ويوسف نجية (30 سنة) وجليل عطار (31 سنة) وحافظ البحري ومنير بن زيدان (25 سنة) ومحمد سعيد حداد (34 سنة).

وتابعت المصادر ذاتها أن كل هؤلاء جنّدهم خالد زركاني في بروكسيل وغادروا إلى سوريا بين 2012 و2013، إذ اعتُقل العطار في المغرب في 2016، بينما تُجهل أماكن وجود البقية في الوقت الراهن وما إن كانوا لا يزالون أحياء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح