بلجيكا تطرد متطرفين خططوا لحرق نسخة من القران في منطقة تقطنها أغلبية مسلمة


ناظورسيتي: وكالات

طردت بلجيكا خمسة نشطاء دنماركيين ينتمون إلى اليمين المتطرف، وحظرت دخولهم البلاد لمدة عام، بسبب خططهم لحرق نسخة من المصحف في منطقة تقطنها أغلبية مسلمة في العاصمة بروكسل.

ووصف وزير الدولة لشؤون اللجوء في بلجيكا، سامي مهدي، النشطاء اليمنيين بأنهم "تهديد خطير للنظام العام". ووفقا لصفحتهم على فيسبوك، فإن الخمسة هم معاونون وشركاء للسياسي الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان.

وكان بالودان قد طرد من فرنسا، يوم الأربعاء، بعد أن أشار إلى نيته حرق مصحف في باريس.

وفي وقت سابق من هذا العام، سُجن بالودان لمدة شهر في الدنمارك لسلسلة من الإساءات، بما في ذلك نشر مقاطع فيديو معادية للإسلام على قنوات التواصل الاجتماعي لحزبه سترام كورس (الخط المتشدد).

وكانت فرنسا، أعلنت هي الأخرى، توقيف راسموس بالودان، المحامى والسياسى الدنماركى اليمينى المتطرف، بتهمة التخطيط لحرق نسخة من المصحف الشريف، تحت قوس النصر فى العاصمة باريس.


وتم القبض على بالودان، يوم الأربعاء الماضى، فى الساعة 2:30 بعد الظهر، عندما غادر الفندق الذى كان يقيم فيه مع مساعده لارس مارتن إريكسن، 52 عاما، قيما أكدت السفارة الفرنسية فى الدنمارك نبأ اعتقال بالودان.

وأشارت صحيفة "لوبوان" الفرنسية، إلى أن راسموس بالودان، كان بالفعل فى دائرة الضوء من السلطات الفرنسية، عندما تم إدراجه فى قائمة الإرهاب الفرنسية على أنه ينتمى إلى أقصى اليمين، حيث تضم القائمة أشخاصًا تعتقد السلطات الفرنسية أنهم يشكلون خطرًا على أمن الدولة، لافتة إلى أن الشرطة بدأت فى مراقبته حتى تم القبض عليه قبل أن يتمكن من تنفيذ خطته لحرق القرآن.

وفي ألمانيا، أعلنت السلطات محاكمتها لـ12 يمينيا متطرفا، خططوا لتنفيذ هجوم مسلح ضد مساجد المسلمين، الأمر الذي دفع بالإدعاء العام إلى المطالبة بتشديد العقوبة في حق هؤلاء لكونهم يشكلون خطرا على النظام العام.

وأشار ممثلو الادعاء إلى أن "كل المشتبه بهم ألمان وجميعهم اعتقلوا عدا أحدهم لا يزال فارا". وتوفي أحد المشتبه بهم بعد احتجازه ولم تتوفر معلومات بعد عن ملابسات وفاته.

وكان مسلمو ألمانيا طالبوا السلطات في برلين، خلال وقت سابق، بتوفير حماية أكبر للمساجد خشية هجمات اليمين المتطرف، وذلك في أعقاب تفكيك شبكة يمينية خططت لهجمات ضد مساجد بالبلاد، في فبراير الماضي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح