بعيوي ينجح في جلب مشاريع للجهة الشرقية ويوقع شركات مهمة مع أخنوش والعلمي ولمباركي ومهدية


بعيوي ينجح في جلب مشاريع للجهة الشرقية ويوقع شركات مهمة مع أخنوش والعلمي ولمباركي ومهدية
ناظورسيتي: إلياس حجلة/ مهدي عزاوي

شهدت مدينة وجدة لقاء تواصلي من تنظيم مجلس الجهة الشرقية، حضره كل من رئيس الجهة ووالي الجهة، بالإضافة إلى وزير الفلاحة، ووزير الصناعة والتجارة والإقتصاد الرقمي ، ومدير وكالة تهيئة أقاليم الجهة الشرقية، ومدير المكتب الوطني للسياحة، ورئيس الجامعة الدولية للرباط، تم خلاله توقيع عدة إتفاقيات شراكة، وذلك صبيحة يوم السبت 3 شتنبر الجاري.
وفي بداية اللقاء أكد بعيوي على أن هذا اللقاء وتوقيع الإتفاقيات يأتي كبداية للتنمية المجالية وجلب الإستثمار وخلق فرص الشغل بالجهة الشرقية، معتبرا أن هذه المحطة مهمة ومن شأنها رسم ملامح خارطة طريق جماعية تشكل مدخلا رئيسيا لمعالجة عوائق التنمية بالجهة، مع الأخذ بعين الاعتبار ما يميز هذه الجهة من خصائص في شتى المجالات والميادين".

فيما أكد محمد مهيدية والي الجهة الشرقية، على أن المنطقة حققت إقلاعا إقتصاديا صناعي في الأونة الـخيرة إرتكز بالأساس على في القطب التكنلوجي لوجدة والقطب الفلاحي لبركان والمنطقة الصناعية بسلوان، وإعتبر مهيدية أنه ورغم ما تم من تنمية في الجهة إلا أنه لا يزال بذل مجهودات أكبر للوصول إلى ما تصوب إليه، خصوصا في قطاع التشغيل، وخفض نسبت الفقر، مضيفا أن المنطقة تعرف هيمنة القطاع الغير مهيكل.

من جانبه أكد وزير الفلاحة أن الوزارة الوصية وبشراكة مع مجموعة من المؤسسات، عملت على تنزيل مشروع المغرب الأخضر، وأنه العديد من المشاريع سيتم إنشائها في المنطقة، كما عبر عن إستعداده الكامل لدعم برنامج التنمية بالمنطقة باعتبارها منطقة حدودية وإستراتيجية مهمة، توفرها على مجموعة من المؤهلات الطبيعية والبشرية التي قد تجعل منها قطبا اقتصاديا مهما على الصعيد الوطني.













































































































































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح