بعد ملتمسات وتظلمات.. سلطات الناظور ترخّص للصالات الرياضية بفتح أبوابها وفق هذه الشروط


ناظورسيتي | محمد العبوسي


وجهت عصبة الشرق للقاعات والصالات الرياضية، عدة ملتمسمات وتظلمات للسلطة الإقليمية بإقليم الناظور من أجل السماح لها بفتح صالاتها الرياضية بمدينة الناظور، نظرا للوضعية الاجتماعية الهشة التي تعيشها هذه الفئة.

واستجابت سلطات إقليم الناظور للملتمسات الاستعطافية لعصبة الشرق للقاعات والصالات الرياضية، حيث تقرر السماح لهم بفتح صالاتهم وفق شروط صارمة، من ضمنه الافتتاح من الساعة السادسة مساء الى غاية الساعة الثامنة، مع اعتماد 30 في المئة من القدرة الاستيعابية، مع ضرورة الاستجابة للمعايير الاحترازية من وضع الكمامات والتباعد وإغلاق الحمامات وأماكن تغيير الملابس.

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية المغربية لمهنيي صناعة الفيتنس واللياقة البدنية، كانت قد طالبت على الصعيد الوطني بإعادة فتح الصالات الرياضية، التي أغلقت بعدد من المدن المغربية "بشكل عاجل ودون تأخير"، مشيرة أن الموضوع ذو أولوية "اقتصادية واجتماعية قصوى".



واعتبرت الجمعية في بلاغ لها، أن أزيد من 10 آلاف وظيفة بالمجال مهدّدة في ظل تداعيات أزمة "كورونا"، مبرزة أن صالات الألعاب الرياضية "تكافح يومياً بكل الوسائل لتجنب تسريح العاملين لدينها".

وأوضحت الجمعية أنه منذ شهر يوليوز، وعلى الرغم من القرار الإداري بإغلاق الصالات الرياضية، فإن القطاع "لم يتلق أيّ مساعدة أو دعم من السلطات العمومية"، مضيفة أن "جميع مراسلاتها للوزارات والسلطات المعنية بقيت دون إجابة حتى يومنا هذا".

ولفت بلاغ الجمعية أن الصالات الرياضية، ليست فضاءً يمكن أن ترتفع فيه خطورة الإصابة بفيروس "كورونا"، مشيرة أن مخاطر ممارسة الرياضة في الصالات، لا تصل لمخاطر الذهاب إلى الأسواق التجارية، أو المقاهي أو المدارس، مشيرة أنها "لا نفهم سبب اتخاذ هذا القرار ضدنا".

من جانب آخر، أوضحت الجمعية أن ممارسة الرياضة، عامل وقائي مهم من الإصابة بالفيروس التاجي، بتأكيد عدد من الدراسات الدولية التي أجريت حول الموضوع، والتي تربط السلامة الصحية بممارسة الرياضة.

وشدد مهنيو قطاع الصالات الرياضية على حرصهم التام على الالتزام بقواعد النظافة والتباعد، حماية لصحة المرتادين والعاملين على حد سواء، مشيرة أن "الأمن الصحي للمواطنين شغلها الشاغل الأول".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح