NadorCity.Com
 






بعد محاولة اغتصاب تلميذة.. ناشطة حقوقية تدعو الى اعدام المغتصبين ببطء


بعد محاولة اغتصاب تلميذة.. ناشطة حقوقية تدعو الى اعدام المغتصبين ببطء
متابعة

دعت ناجية أديب، رئيس جمعية “ماتقيش ولادي”، إلى تطبيق عقوبة الإعدام على المراهق الذي ظهر في مقطع فيديو وهو يحاول بالقوة اغتصاب تلميذة في الشارع العام.

وعزت أديب انتشارا حالات التحرش والاغتصاب إلى عدم وجود ردع قانوني كاف لإيقاف هذه الظاهرة، مشددة على أن تطبيق عقوبة الإعدام وبشكل بطيء على المغتصبين هي الحل الأنسب.

وأضافت رئيسة جمعية “ماتقيش ولادي”، أن عدم تطبيق الإعدام في حالات الاغتصاب، سينتج عنه ظهور حالات أخرى وأنواع أفظع من الاغتصاب في المستقبل، مضيفة “نحن نعيش في عصر السيبة حيث يأكل القوي الضعيف، وأصبحت المرأة مجرد جفاف".

وشددت أديب على ضرورة استئصال من أسمتهم بـ”الطفيليات” من المجتمع، مشيرة إلى أن انعدام التربية والوعي هو من يفرز أمثال مغتصب التلميذة التي ظهرت على الفيديو، متسائلة بقولها “من يرضى في المجتمع أن يقع لأخته أو ابنته ما وقع لتلك التلميذة".

وأردفت أن العقلية الذكورية المترسخة في المجتمع هي التي أنتجت مثل هذه الظواهر حيث النظر للمرأة على أنها وعاء لتصريف المكبوتات الجنسية، لافتة إلى انعدام التضامن والتآزر بين المواطنين في الشارع العام حيث تكثر حالات التحرش والاغتصاب أمام أنظارهم دون أن يحركوا ساكنا ويتدخلوا.

وتابعت أن التحرش والاغتصاب في الدول الغربية يواجه بعقوبات رادعة، وقدمت مثالا على ذلك بالحكم على الطبيب الذي تحرش واغتصب عددا من القاصرات في أمريكا بـ 170 عاما، حيث خاطبته القاضية بقولها: “وقعت للتو أمر إعدامك لأنك لا تستحق السير خارج السجن مرة أخرى".



1.أرسلت من قبل karima في 28/03/2018 14:11
il faut condamner les responsable qui voient ce qui se passe chez nous au niveau des drogues prostitution etc.. ils disent rien avant d aller juger ces jeunes tombés dans les pièges par la consommation de ses drogues qui passe les douanes par corruption sans aucun problème

2.أرسلت من قبل Mohammed hollanda في 28/03/2018 14:37 من المحمول
مجنونة هذه الشيطانة لا فرق بينها وبين المغتصب او الجاني القضية لا تحل بقتل المغتصب انما قتل الفكر او العقلية المريضة.

3.أرسلت من قبل لخرااااا في 28/03/2018 15:21
اين كانت هذه الناشطة عندما اغتصب دانييل 10 طفلات و طفلا واحدا تتراوح أعمارهم بين 3 و 15 سنة واذا كان هذا الطفل يستحق الاعدام فما الحكم الذي يستحقه دانيال

4.أرسلت من قبل sarah في 28/03/2018 16:21
elle est où Bassima Hakkaoui20dh!

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الممثلة الشابة ابتسام عباسي "مازيليا".. موهبة فنية ريفية تشق طريقها نحو النجومية

ظاهرة "التسول" بالناظور: من طلب قوت اليوم إلى امتهان بسلوك عنيف

أمن بني انصار يشن حملة على السيارات "المشبوهة" والحصيلة 6 سيارات مزورة

هرم الثقافة بالريف "الحسين القمري" يدخل غرفة الإنعاش بالعاصمة بعد تدهور حالته الصحية

شاهدوا بالصور.. هُنا أُستُشهد الشريف محمد أمزيان

لجنة الفيفا تغير برنامجها وتحل بالناظور للوقوف على جاهزية ملف تنظيم كأس العالم

بسبب الأطفال القاصرين بمليلية إسبانية تستعد للضغط على الرباط