بعد قرار حكومة العثماني.. إسبانيا تنظم رحلة بحرية لإعادة مواطنيها العالقين بالمغرب


بعد قرار حكومة العثماني.. إسبانيا تنظم رحلة بحرية لإعادة مواطنيها العالقين بالمغرب
ناظورسيتي :

أعلنت سفارة إسبانية بالمملكة المغربية عن تنظيمها رحلة بحرية لفائدة المواطنين حاملي الجنسية الإسبانية أو بطاقة الإقامة في إسبانيا، لإعادتهم إلى مدن إقامتهم باسبانيا.

ويأتي إعلان السفارة الإسبانية بعاصمة المغرب، بعد قيام الحكومة المغربية الإثنين الماضي بشكل مفاجئ تعليق الرحلات الجوية مع إسبانيا، ابتداء من يوم الثلاثاء الماضي إلى آجل غير مسمى.

إلى ذلك أشارة السفارة الإسبانية ضمن منشور إعلاني على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه تقرر تنظيم رحلة بحرية استثنائية جديدة في يوم الثلاثاء 06 أبريل الجاري، لتكون أول رحلة بحرية بعد إغلاق المجال الجوي بين البلدين.

وأضافت السفارة، أن الرحلة البحرية ستنطلق من ميناء طنجة المتوسط إلى ميناء الجزيرة الخضراء، مشيرة إلى أن شركة "ترانس يديترانيا" هي التي ستؤمنها.

وطالبت السفارة من المعنيين الراغبين في السفر على متن هذه الرحلة الشروع في التسجيل من الآن واتخاذ كافة الإجراءات والتدابير المطلوبة للسفر، من ضمنها اخبتار pcr الخاص بفيروس كورونا المستجد..


يذكر أن الحكومة المغربية كانت قد قررت يوم الإثنين الماضي، بسبب تفشي فيروس كورونا والسلالات المتحورة، تعليق الرحلات الجوية من وإلى فرنسا وإسبانيا، انطلاقا من منتصف الليل باستثناء الرحلات الجوية المبرمجة يومه الثلاثاء.

وشمل قرار تعليق الرحلات الجوية جميع شركات الطيران التجارية، ومنع الطائرات والمسافرين القادمين منها، حيث دخل القرار حيز التنفيذ يومه الثلاثاء 30 مارس إلى أجل غير مسمى.

وكانت السلطات المغربية علقت الرحلات الجوية مع حوالي 40 دولة، بسبب استمرار تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وخوفا من تسلل سلالات فيروس كورونا المتحورة إلى المغرب.

وأخبرت السلطات المغربية سفارات الدول التي يشملها تعليق الرحلات بقرار المغرب الجديد، خصوصا لظهور سلالات متحورة جديدة لفيروس كورونا بها.

يذكر أن وزارة الصحة اكتشفت بتاريخ يوم 18 يناير 2021، تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس "كورونا" المستجد، وذلك بميناء طنجة المتوسط لدى مواطن مغربي، قادم من إيرلندا على متن باخرة انطلقت من ميناء مرسيليا الفرنسية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح