بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى


بعد قتل والدته.. شخص يضع حدا لحياته برمي نفسه من المستشفى
ناظورسيتي - متابعة

توصلت ولاية أمن وجدة بخبر مفاده أن شخصا كان موضوعا تحت الحراسة الطبية بإحدى مستشفيات المدينة قد وضع حدا لحياته، صباح اليوم السبت 6مارس الجاري، وذلك بعدما ارتمى من نافذة المرفق الصحي بالطابق الثاني.

وحسب بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن المنتحر، البالغ من العمر حوالي 40 سنة، كان قد أقدم، في الثالث من شهر فبراير الماضي، على الاعتداء على والدته وتعريضها للضرب والجرح المفضي للموت داخل منزلها بمدينة جرسيف، قبل أن يتعمد إضرام النار في جسده، مما تسبب له في حروق خطيرة نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية، في انتظار إخضاعه للبحث القضائي حول الأفعال الإجرامية المنسوبة له.

وذكر المصدر نفسه أن المعطيات الأولية للبحث، وكذا المعاينات المنجزة، أفضت إلى أن المشتبه فيه كان يخضع لعلاج نفسي، بالموازاة مع علاجات الحروق الخطيرة التي أصيب بها نتيجة إضرام النار في جسده، وذلك قبل أن يقوم صباح اليوم بالانتحار رميا من نافذة المستشفى.


ووفق ذات البلاغ، قد تم فتح بحث قضائي في هذه النازلة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع حيثيات وظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.

ومازال المغرب يشهد بين الفينة والأخرى تكرار حوادث الانتحار، رغم تخفيف إجراءات الحجر الصحي، بيد أن عدد ضحايا الانتحار تجاوز ضحايا كورونا، حيث بلغت وفيات فيروس كورونا.

وفي غياب لأرقام أو إحصائيات رسمية للانتحار في المغرب منذ أربع سنوات، رصدت "سكاي نيوز عربية"، خلال شهر يوليوز الماضي، أعداد حالات الانتحار، عبر دراسة اعتمدت فيها على أخبار نشرتها الصحافة ووسائل الإعلام المغربية، مع إقصاء أي حالة مشتبه فيها أنها انتحار أو لا تضم معطيات دقيقة.

ووفق البيانات الإحصائية حسب الجهات التي رصدتها الدراسة، فإن شمال المغرب عرف أكثر عدد حالات انتحار، وبالضبط في جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ 103 منتحر، وتليها جهة الدار البيضاء سطات بـ 44 منتحر، و28 منتحر في جهة سوس ماسة، و27 في بني ملال خنيفرة، و26 في مراكش آسفي، و23 في فاس مكناس، و12 في الشرق، و10 في درعة تافيلالت، و4 في كل من العيون الساقية الحمراء وكلميم وادي نون، و3 في الداخلة وادي الذهب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح