بعد عمليات اقتحام السياج الحدودي.. الأمن يعتقل مئات المهاجرين من جنسيات مختلفة


بعد عمليات اقتحام السياج الحدودي.. الأمن يعتقل مئات المهاجرين من جنسيات مختلفة
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

علمت ناظورسيتي من مصدر مطلع أن عناصر الأمن التابعة لإقليم الناظور، ومباشرة بعد محاولة إقتحام السياج الحدودي الفاصل بين الناظور ومدينة مليلية المحتلة، قامت بعمليات تمشيطية واسعة في كل نواحي إقليم الناظور.

وحسب ذات المصدر فقد تمكنت عناصر الأمن من خلال هذه الحملات من توقيف المئات من المرشحين للهجرة السرية، بينهم شباب مغاربة وبعض المرشحين من دول جنوب الصحراء، والسوريين.

وأبرز مصدر ناظورسيتي، على أن هذه العمليات التي قامت بها عناصر الأمن، مكنت كذلك من اعتقال عدد من المحرضين على عمليات الإقتحام هذه، وتم تقديمهم على أنظار النيابة العامة من أجل متابعتهم ومحاكمتهم.

وتأتي هذه العملية في إطار التزامات المغرب الدولية، فيما يخص الهجرة السرية، وقامت عناصر الأمن بترحيل مجموعة من المهاجرين إلى مدن بعيدة على الناظور.


ومن جهة أخرى أجرت قوات حفظ النظام، التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن الوطني بالناظور، ليلة أمس الجمعة، 22 ماي الجاري، ترتيبات أمنية على بعد أمتار قليلة من مدينة مليلية المحتلة، وذلك تزامنا ومحاولة مجموعة من الشباب اقتحام السياج الفاصل على مستوى منطقة باريوتشينو التابعة لتراب جماعة بني انصار.

وتميزت هذه الترتيبات بحضور مكثف لمختلف العناصر الأمنية التابعة لفرقة حفظ النظام، تقدمهم مسؤولون أمنيون أشرفوا على عملية التدريب، قبل أن يتم الانتقال إلى السياج الفاصل بين باريوتشينو ومليلية من أجل منع المتحينين لفرصة الدخول إلى الثغر المحتل من اقتحام الحدود الوهمية بطرق غير قانونية.

وشددت القوة العمومية من مراقبتها للسياج الفاصل لليوم الثاني على التوالي، بعد اتسم أول أمس الخميس بعنف شديد وصل إلى حد تبادل الرشق بالحجارة، في وقت تمكن فيه شباب آخرون من دخول الثغر المحتل في ظل تسجيل ضعف أمني اسباني شديد في الجهة التابعة لنفوذ الجارة الشمالية، جرى تعزيزه فيما بعد بعناصر تابعة للجيش والشرطة الوطنية والحرس المدني


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح