بعد عقود من الزمن.. أسرة إسبانية تطالب باستعادة أملاكها التي تركتها بالمغرب بعد خروج المستعمر


بعد عقود من الزمن.. أسرة إسبانية تطالب باستعادة أملاكها التي تركتها بالمغرب بعد خروج المستعمر
ناظورسيتي - متابعة


بعد مضي أربع وأربعون سنة على المسيرة الخضراء، تحاول أسرة إسبانية من أصول إيطالية، إستعادة أملاكها التي تركتها وراءها عقب خروج المستعمر الإسباني من الصحراء.

وقالت النسخة الورقية من صحيفة ” دياريو دي لاس بالماس”، أن عائلة ألونسو لامبيرتي، تحاول إستعادة ملكها الأصلي المتواجد بشارع الحسن الثاني حاليا بمدينة العيون (لا ميسا إ لوبيث) سابقا، والذي قام أحد الأشخاص بإحتلاله بصفة غير قانونية، بعد خروج الإحتلال، وذهاب الإسبان مع تركهم لممتلكاتهم بالصحراء.

وتضيف الصحيفة أن رب الأسرة الذي كان يشتغل في مجالين حيويين بجزر الكناري، هما إستيراد السيارات من نوع فيات وأوبل وكل ماركات جنرال موتورز، بالاضافة لصيد السمك، نقل جزء من أعماله في سنوات الستينات للعيون، بعدما قام بصفقة كبيرة مع شركة فيات، جعلت منه المورد الوحيد للشركة بجهة الكناري.

ولكن رودولفو الونسو لامبيرتي سيضطر لترك أملاكه في العيون بعد المسيرة الخضراء، ثم سيعود سنوات الثمانينات للعيون من أجل معرفة ما حل بأملاكه سيما المحل موضوع النزاع والذي تبلغ مساحته 2600 متر مربع، ليكتشف أنه جرى إحتلاله من طرف أحد الأشخاص الذي صار يكتريه للتجار دون وجه حق.

ولم يتوصل رودولفو لأي نتيجة وديا مع الشخص المذكور، ليرجع خائبا إلى كناريا، وبعد مضي أربع وأربعون سنة، يطالب إبنه الآن بتدخل السلطات الإسبانية، عبر القنوات الدبلوماسية ليستعيد حقه، إذ رفع دعوى قضائية حاليا بالعيون لإستعادة حقوق والده.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية