بعد ضجة "مول الكاوكا".. مقارنة بين بائع "الكاوكاو" بالناظور وبروكسيل


ناظور سيتي ـ متابعة

بعد الضجة التي أحدثتها واقعة مصادرة عربة "مول الكاوكاو" من قبل السلطات المحلية بالناظور، وما رافقها من تعليقات، سجل الجمعوي عبد العزيز بحوت، المقيم ببلجيكا شريط فيديو يقارن من خلاله بين بائع "الكاوكاو" بالناظور وبروكسيل.

شريط الفيديو الذي نشره بحوت على قناته الخاصة على منصة اليوتيوب، يقارن من خلاله بين بائع "الكاوكاو" بالناظور وبائع "الكاواو" ببروكسيل، حيث يبن أن البائع الأخير يقوم بعمله معززا ومكرما، وبشكل عادي.

ويظهر الشريط المصور بائع "كاوكاو" من أصول أوروبية يبيع أنواع مختلفة من "الكاوكاو" من بينها المصري والمغربي، إضافة إلى حلويات أخرى.

وقد أثارت عملية مصادرة لعربة “الكاوكاو بالناظور، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولقي فيديو رضا لحظة غضبه وصراخه تعاطفا كبيرا من المغاربة.


وصرح الشاب، رضا كمال، صاحب العربة، المعروف إعلاميا بمول الكاواكو، في حديثه مع "ناظور سيتي" أنه قد تم تحيله مؤخرا من إسبانيا، بعدما وصل إليها مهاجرا سريا في وقت سابق.

وأضاف مول الكاوكاو، أنه قد اقترض مبلغ 5000 درهم من أصدقائه، من أجل الشروع في بيع الكاوكاو في شوارع الناظور، إلا أنه قد اصطدم بالواقع، حيث يتم مطالبته من قبل السلطات بإخلاء المكان الذي يقف يبيع فيه.

وأشار المتحدث ذاته، في حديثه لـ "ناظور سيتي" أنه قد تم اقتياده إلى مركز الأمن بالناظور، بعد تدخل رجال السلطة المحلية وحجز عربته اليدوية التي يستعملها في بيع الكاوكاو.

وقد أشاد عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بتضامن عدد كبير من المغاربة معه و بالمبادرة التي أقدم عليها بعض المحسنين من أجل دعم الشاب الذي يعيش ظروفا صعبة اضطر على إثرها على البيع بشوارع المدينة من أجل تأمين لقمة عيش له ولأسرته.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح