بعد رفض طلب اللجوء.. إسبانيا ترحل ناشطين من حراك الريف إلى العيون


ناظورسيتي: متابعة

قامت السلطات الإسبانية، مؤخرا، بترحيل شابين، في عقدهما الثالث، ينحدران من الريف، بعد رفض طلباهما للجوء.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية "أي في"، يتعلق الأمر بشابين من الحسيمة يبلغان من العمر، على التوالي، 21 و 24 سنة، وقد وصالا، بعد أزيد من شهر، إلى إسبانيا على متن قارب للهجرة السرية، رفقة مجموعة من نشطاء حراك الريف.

وأضاف المصدر ذاته، أن المرحلان تم نقلهما في بداية الأمر من مورسيا الى جزر الكناري، على متن رحلة جوية، ومن ثم نقلهما رفقة 18 مهاجرا سريا مغربيا اخرين الى مدينة العيون بالصحراء المغربية.

وقال نفس المصدر، أن الشابين الريفيين كانا قد أنقذتهما البحرية الإسبانية في 18 يناير الماضي، قرب سواحل غرناطة، بعد أن بحرا على متن قارب صغير، للهجرة غير الشرعية، رفقة مجموعة من نشطاء حراك الريف.

وتعود أسباب رفض طلبهما للجوء، حسب إفادة المعنيان بالأمر، لوكالة الأنباء الإسبانية، لعدم توفرهما على آية دليل، من قبيل الصور أو مقاطع الفيديو تثبت قيامهم بالمشاركة الفعلية في حراك الريف.


وبعدا وصولهما إلى مدينة العيون المغربية، تم التحقيق، مباشرة، مع الناشطين من قبل الشرطة المغربية، وقد انصب أساسا حول طريقة مغادرتهما للتراب الوطني، ليتم إطلاق سراحهما بعد ذلك.

ويشار إلى أن عدد كبير من نشطاء حراك الريف قدموا طلبات اللجوء إلى مجموعة من الدول الأوروبية، من قبيل إقرار الناشطة نوال بنعيسى، تقديم طلب اللجوء السياسي لهولندا، أما المعتقل السابق على خلفية حراك الريف، الذي أمضى سنة من الاعتقال قبل معانقة الحرية، في شهر غشت الماضي، محسن العلاوي، قدم كذلك طلب اللجوء لمفوضية شؤون اللاجئين في مليلية. كما هاجر المعتقل السابق على خلفية حراك الريف، الناشط محمد العنابي، سرا إلى إسبانيا، وقدم طلب اللجوء السياسي. إضافة إلى مجموعة من النشطاء الأخريين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح