NadorCity.Com
 






بعد حصص العلاج الكيميائي.. الفنان ميمون الوجدي يجري عملية جراحية أخرى


بعد حصص العلاج الكيميائي.. الفنان ميمون الوجدي يجري عملية جراحية أخرى
ناظورسيتي - متابعة

ما زال فنان الراي، ميمون الوجدي، يخضع لحصص العلاج الكيميائي بوجدة، بسبب مضاعفات أعراض الورم السرطاني، الذي أصيب به خلال الأشهر الأخيرة، حيث أجريت له عمليتين جراحيتين في الرباط، في انتظار عملية جراحية أخرى، من المحتمل أن تجرى له خلال الأيام القليلة المقبلة.

مصادر من بيت ” الشاب ميمون الوجدي”، أكدت ل” اليوم24″، أن فنان “الراي” يخضع، بانتظام، للحصص العلاج الكيميائي، ووضعه الصحي في تحسن، أفضل مما كان عليه، مضيفة أن عملية جراحية تنتظر ميمون الوجدي، بعد الانتهاء من حصص العلاج الكيميائي.

وحول تواصله مع محبيه، أضافت المصادر أن الفنان ميمون الوجدي، الذي انطلقت شهرته مطلع ثمانينيات القرن الماضي، يستقبل مكالمات كل من يسأل عن أحواله، ومعنوياته مرتفعة، للتغلب على المرض، والعودة إلى جمهوره.

وكانت مؤسسة ” لالة سلمى” للوقاية وعلاج السرطان، تكفلت بعلاج فنان الراي، مباشرة بعد تدهور وضعه الصحي، وإصابته بداء السرطان على مستوى الجهاز الهضمي.

ويعد الشاب ميمون الوجدي من الفنانين الأوائل الذين بصموا على انطلاقة فن الراي بالمغرب، حيث خلف، على امتداد 4 عقود، ريبيرتوارا غنيا، ما زال يتغنى به في الأوساط الشبابية، خاصة رائعته ” تشطن خاطري”، التي فتحت باب الشهرة على مصراعيه لابن مدينة وجدة.



1.أرسلت من قبل تاج الدين في 11/03/2018 08:30
نتمنى من العلي القديرشفاء عاجلا للشاب ميمون.. تحياتي من المانيا

2.أرسلت من قبل Kader في 11/03/2018 13:27 من المحمول
نتمنى لك الشفاء إن شاء الله أخي ميمون المحبوب

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

القاء القبض على 3 قناصيين بجماعة بني شيكر يمارسون الصيد العشوائي

الفنان مصعب الحبيب يبدع في إطلاق صرخة فنية جديدة عن مرض السرطان

شاهدوا.. ربورتاج بانورامي شيّق حول مدينة الناظور: مؤهلاتها ومناظرها الخلابة وتحولاتها

بدر أعراب يكتب: لكي تكون مناضلا، عليك أن تَكْفر...!

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية يحتفي بالشاعرة الناظورية حكيمة الطاهري ويصدر أولى باكوراتها الشعرية

شاهدوا كيف ورَّط "فافي" المستجوبين بهذا السؤال المُفخّخ

إجلاء 15 مهاجرا من جزيرة "تشافاريناس" بعد أن وصلوا إليها عبر قارب مطاطي إنطلاقا من سواحل الناظور