بعد ثلاث سنوات من افتتاحه.. سوق إروسكي بمليلية يغلق أبوابه بسبب الأزمة وسياسة المغرب التجارية


ناظورسيتي - متابعة

أغلقت سلسلة أسواق إروسكي الممتازة أبواب متجرها بمليلية، بعد ثلاث سنوات من افتتاحه بالمركز التجاري الجديد المتواجد قرب معبر بني أنصار، وذلك بسبب اشتداد الأزمة وسياسة المغرب التجارية اتجاه الثغر المحتل

وكانت تراهن إروسكي بافتتاح سوقها بمليلية على الأسر المغربية التي تأتي من الناظور لغرض التبضع، إلا أنها تفاجأت بالتضييق عليها منذ سنة 2017 عبر تشديد إدارة الجمارك الخناق على السلع الإسبانية، ومنع السيارات من حمل كميات كبيرة من المنتجات الإستهلاكية، إضافة إلى فرض قيود على ممتهني التهريب المعيشي إلى غاية حظره بشكل نهائي أواخر السنة الماضية

وحاولت إدارة المركز التجاري مواجهة مشاكلها التي بدأت منذ الأشهر الاولى من افتتاح السوق الجديد، عبر القيام بحملات ترويجية وإشهارية بمليلية والناظور، إلا أنها باءت بالفشل



ويعزى إخفاق إروسكي إلى المنافسة التي تواجهها بمليلية من طرف سلاسل أخرى كليدل وسوبير سول إضافة إلى تفضيل الأسر المغربية التوجه إلى المحلات التجارية بالناظور بعد المشاكل المتكررة في معبر بني أنصار مع السلع الاستهلاكية

وافتتح سوق إروسكي أبوابه يوم 29 نونبر 2017، بمساحة تجارية تتجاوز 5000 متر مربع، حيث خصص له غلاف استثماري قدر بـ 4 مليون يورو، وتمكن من خلق 140 فرصة شغل لشباب مليلية المحتلة، الذين تلقوا أزيد من 5000 ساعة من التكوين في مختلف متاجر إروسكي بإسبانيا

لكن بعد سنتين من افتتاحه، بدأ السوق الممتاز في تسريح جزء من مستخدميه بسبب ضعف الإقبال، وذلك رغم التخفيضات والموقع المتميز للمتجر، قبل أ تقرر إدارة المركز التجاري بإغلاق أبوابه نهائيا ليشكل خيبة أمل للشركة الأم ولحكومة مليلية المحتلة التي كانت تراهن على المركز التجاري لتنشيط الحركة التجارية في معبر بني أنصار وتشغيل اليد العاملة


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح