بعد توقف لأزيد من سنتين.. المغرب يعيد استخدام أسوأ طائرة في العالم


ناظور سيتي ـ متابعة

أعادت الخطوط الملكية المغربية، طائرة بوينغ من طراز 737MAX إلى الخدمة بعد أن توقفت لما يزيد عن السنتين بسبب حوادث الطيران التي عرفها هذا الطراز من الطائرات الذي تصنعه شركة “بوينغ” الأمريكية، بعد تحطمها عدة مرات وإزهاق أرواح الآلاف من المسافرين على متنها .

وقد أعادت الخطوط الملكية المغربية طائرة بوينغ 737MAX إلى الخدمة في انتظار إدخال أخرى ضمن خطوط طيران الشركة المغربية المزدحم جراء إطلاق عروض الصيف لإعادة الجالية المغربية في الخارج، بعد توقف لما يزيد عن السنتين لاستكمال جميع مراجعات السلامة التي قامت بها الشركة الأمريكية المصنعة.

وحصلت “لارام” على جميع ضمانات السلامة التقنية لطائرات 737MAX من الشركة المصنعة، بعد التعديلات التقنية التي تخص سلامة الطيران قبل المصادقة على عودة الطائرة إلى التحليق ونقل الركاب. هذا، وسبق للخطوط الملكية المغربية أن ألغت ثلاث طلبيات لنفس الطراز بعد ظهور مشاكل تقنية في طائرات 737MAX..



ويشار إلى أن شركة “لارام” كانت قد بدأت في تشغيل كامل أسطولها من الطائرات لتلبية الطلب المتزايد على خطوطها لنقل الجالية المغربية بعد قرار الملك محمد السادس تخفيض أثمنة تذاكر الخطوط الملكية المغربية لضمان أسعار في المتناول للجالية المغربية والسياح الراغبين في زيارة المغرب وقضاء عطلهم الصيفية في المملكة.

على غرار العديد من الشركات العالمية الأخرى، كانت "لارام" قد اضطرت إلى “ركن” طائراتها من نوع “بوينغ 737 ماكس وطلبت تعويضا من الشركة المصنعة بعد ظهور عيوب في التصميم تسبب في تحطم طائرتين من هذا النوع تابعتين لكل من الخطوط الأندونيسية والخطوط الإثيوبية راح ضحيتهما 346 شخصا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح