NadorCity.Com
 






بعد توقف الأشغال.. عامل الدريوش يتفقد وضعية الطريق الرابطة بين أولاد بوبكر وأولاد اسماعيل وهذا ما دعا إليه


بعد توقف الأشغال.. عامل الدريوش يتفقد وضعية الطريق الرابطة بين أولاد بوبكر وأولاد اسماعيل وهذا ما دعا إليه
ناظورسيتي | الدريوش

قام عامل إقليم الدريوش، محمد رشدي، عشية أمس، بزيارة تفقدية لمشروع الطريق الغير مصنفة الرابطة بين مركز جماعة أولاد بوبكر على الطريق الجهوية 511 ودوار أولاد اسماعيل بتراب جماعة امطالسة، والتي تعرف توقفا في أشغالها منذ مدة طويلة.

وكان في استقبال عامل الإقليم، كل من رئيس مجلس جماعة أولاد بوبكر وقائد قيادة عين الزهرة ورئيس دائرة الدريوش، إضافة إلى عدد من أعضاء مجلس جماعة أولاد بوبكر، وآخرون عن مجلس جماعة امطالسة علاوة على حضور المدير الإقليمي للنقل والتجهيز.

وتأتي هذه الزيارة من أجل اطلاع عامل الإقليم عن قرب على مختلف الاكراهات والصعوبات التي أدت إلى توقف المقاولة عن إكمال أشغال المشروع، حيث قام بجولة على امتداد الطريق وصولا إلى الوادي، كما وقف على الأماكن التي ستعرف تشييد القناطر على ذات الوادي.

وتباحث عامل الإقليم خلال ذات الزيارة الميدانية مع كل من رئيس الجماعة والمدير الإقليمي للنقل والتجهيز، وممثلي السلطة الحلول الممكنة لتجاوز المشكل، ومن بينها اعتماد الدراسة الجديدة واستدعاء المقاول لمعرفة أسباب التوقف، إضافة إلى اعتماد مسلك مؤقت لعبور المواطنين والسيارات.

تجدر الإشارة إلى أن المشروع الممتد على مسافة 15 كلمتر، والذي يربط بين جماعة أولاد بوبكر وأولاد اسماعيل في اتجاه عين عمار، انطلقت أشغاله في أبريل 2016 وكان من المنتظر أن تنتهي الأشغال به في ظرف 10 أشهر، إلا أنها عرفت توقفا مفاجئا منذ مدة.









































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح













المزيد من الأخبار

الناظور

روبرتاج.. نفايات تحاصر بائي السمك بفرخانة والتجار يطالبون المسؤولين بالتدخل

شاهدوا... فنانون يقيمون الأعمال الفنية الرمضانية الناطقة بأمازيغية الريف

بالصور.. سلطات الناظور تقوم بتحرير الملك البحري وتهدم منازل وبراريك كان يستغلها إسبان بتشارنا

معهد جسر الأمانة بأنفرس يقيم حفل تكريم على شرف الحافظة لكتاب الله سناء رحموني

الشيخ نجيب الزروالي اخطاء في رمضان.. الخطأ الثاني عشر

شاهدوا.. هكذا يزور التجار منتجا مسموما ويقدمونه للزبناء على أنه سمك "الكلامار"

عبير براني: التجميل حرية فردية و لا أخشى الانتقادات