بعد تلقيحها بأسترازينكا.. وفاة سيدة إسبانية والمصالح المختصة تفتح تحقيقا في الأمر


بعد تلقيحها بأسترازينكا.. وفاة سيدة إسبانية والمصالح المختصة تفتح تحقيقا في الأمر
ناظورسيتي: متابعة

شهدت إسبانيا وفاة سيدة تبلغ من العمر 43 سنة، وذلك بعد تعرضها لجلطة نزيف مخ بعد أن تلقت جرعة من لقاح "استرازينيكا"، حيث قامت المصالح المختصة بفتح تحقيق
لمعرفة الأسباب الحقيقة. وعلاقة الوفاة بذات اللقاح الذي أثار الجدل مؤخرا.

وحسب مصادر إعلامية إسبانيا فإن المعنية بالأمر، لم تكن تعاني من أي مرض مسبق، وشعرت مباشرة بد تلقيها اللقاح بصداع شديد في الرأس، وإعتبره بعض الأطباء مجرد أعراض جانبية محتملة بسبب تلقيها الجرعة الأولى لأسترازينكا.

وأبرز ذات المصدر الإعلامي أن السيدة الأربعينية بعد عودتها للمستشفى لم يتمكن الأطباء من إكتشاف أي شيء خطير، وتم إخضاعها للتصوير المقطعي والذي كشف عن تراكم سوائل في المخ، وكان لا بد من إجراء عملية جراحية عاجلة إلا أن الأطباء لم يتمكنوا من إنقاذ حياتها.


كما أعلنت المصادر نفسها، أن وكالة الأدوية الأوروبية ستجتمع يوم غد الخميس 18 ماري 2021، لمناقشة أحدث الآثار الجانبية المبلغ عنها بعد التطعيم بأسترازينيكا، بهدف تحديد ما إذا كانت هناك علاقة مباشرة بين الجرعة وهذه الآثار الخطيرة وغير المكتشفة في تطوير اللقاح.

وبخصوص موضوع لقاح “أسترازينيكا”، قال المستشار السابق في منظمة الصحة العالمية عزيز غالي، إنه في الأونة الأخيرة يوجد نقاش كبير حول اللقاحات، وذلك بعد توقف سبعة دول استخدام لقاح أسترازينيكا، نظرا لتسببه في تخثر الدم لبعض الحالات.

واضاف غالي خلال تصريحه لـ”فبراير”، أنه “لا يوجد تتبع في المغرب بالنسبة للحالات التي خضعت للتلقيح، سواء في المرحلتي الأولى والثانية، لمعرفة هل هناك أثار جانبية أم لا”.

وأشار عزيز غالي، أن وزارة الصحة “لم تعمل على معرفة أسباب هذه الوفيات وتقديمها، لأنه لا يعقل أن جميع الدول ظهرت فيها أثار جانبية بعد تلقيهم اللقاح إلا في المغرب، لأن الدولة لا تتبع الحالات ما بعد التلقيح”.

وشدد المتحدث ذاته، على ضرورة تقديم “حقيقة اللقاحات، وكل ما يتعلق بها للمواطنين المغاربة”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح