بعد تقنين زراعة الكيف.. سلطات الحسيمة تشرع في تحديد الأراضي المخصصة للزراعة


بعد تقنين زراعة الكيف.. سلطات الحسيمة تشرع في تحديد الأراضي المخصصة للزراعة
ناظورسيتي | متابعة

احتضن مقر عمالة إقليم الحسيمة، اليوم الخميس 18 مارس الجاري، اجتماعا تنسيقيا، خصص لوضع خارطة تحديد الأراضي التي ستخصص لزراعة نبتة
"الكيف" وذلك أيام بعد مصادقة الحكومة على قانون تقنين زراعة القنب الهندي بأقاليم الشمال.

وترأس ذات الاجتماع التنسيقي الأول عامل الإقليم، فريد شوراق، بحضور كبار المسؤولين الأمنيين بالإقليم، ورجال السلطة، إلى جانب منتخبي الإقليم وممثلي الأحزاب السياسية وفاعلين سياسيين.

وتم خلال ذات اللقاء الأولي، وضع خارطة للأراضي التي ستكون معنية بزراعة وإنتاج محصول القنب الهندي الموجه للاستعمالات المشروعة وفق نص القانون.

وخلص ذات اللقاء، بحسب ما كشفت عنه مصادر مطلعة، إلى جعل الأراضي المخصصة لزراعة "الكيف" بالنفوذ الترابي لإقليم الحسيمة تحت سلطة الوكالة الوطنية لتقنين الكيف.


حري بالذكر أنه بعد جدل وتأجيل لمرتين، صادقت الحكومة على مشروع قانون رقم 13.21 المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي.

وأوضح بيان مجلس الحكومة أن مشروع القانون يروم "إخضاع كافة الأنشطة المتعلقة بزراعة وإنتاج وتصنيع ونقل وتسويق وتصدير واستيراد القنب الهندي ومنتجاته إلى نظام الترخيص".

كما يتضمن مشروع القانون إخضاع كافة الأنشطة المتعلقة بزراعة وإنتاج وتصنيع ونقل وتسويق وتصدير واستيراد القنب الهندي ومنتجاته لنظام الترخيص، مع خلق وكالة وطنية يعهد لها بالتنسيق بين كافة القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية والشركاء الوطنيين والدوليين من أجل تنمية سلسلة فلاحية وصناعية تثمن القنب الهندي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح