بعد تغطيته لـ 70 في المائة من الدوائر.. أبرشان يعبد الطريق إلى البرلمان وأزواغ يناقش برنامجه الانتخابي مع المواطنين


ناظور سيتي:

تمكن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية من تغطية 70 في المائة من الدوائر الانتخابية بإقليم الناظور، وهذا ما يخول لمحمد أبرشان الحصول على المقعد البرلماني في المراتب الأولى.

تمكن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بقيادة محمد أبرشان، من استقطاب عدد كبير من المرشحين، خاصة بالناظور وزايو وأزغنغان وسلوان، الذين يحضون بدعم ومساندة مختلف شرائح المجتمع، إضافة إلى معقله بجماعة إعزانن وبني شيكر.

وتحضى لائحة الوردة بإقليم الناظور بدعم كبير من قبل مختلف الأطياف، خاصة بالناظور المدينة، التي تم تنصيب سليمان أزواغ وكيلا لها بذات الجماعة، نظرا للشعبية الواسعة التي يحضى بها.

هذا الشاب الطموح والنزيه الذي يتسلح بنزاهته، أين حل وأرتحل يلتف حوله عدد كبير من المواطنين، خاصة الشباب منهم من اجل مناقشة برنامجه الانتخابي الذي يترجم تطلعات المواطنين ويحترم فطنتهم وذكائهم، والقابل للتطبيق على أرض الوقع.

فهو، أي سليمان أزواغ، من المرشحين الذين بلعبون دورا كبيرا، في ضمان محمد أبرشان للمقعد البرلماني، لأنه يحظى بقاعدة جماهيرية كبيرة بمدينة الناظور، إضافة إلى تميز برنامجه الانتخابي، الذي يهدف إلى تأهيل أحياء المدينة وجعلها قطبا استثماريا كبيرا بالمنطقة، خاصة أن المنطقة مقبلة عل مشاريع ضخمة وعلى آفاق اقتصادية كبيرة جدا بعد الانتهاء من ميناء الناظور غرب المتوسط الكبير والثاني مساحة في المغرب، والذي سيعود بالنفع على المنطقة وعلى الجهة ككل وستكون مدينة الناظور أول المستفيدين، حيث يعول ازواغ من خلال برنامجه الانتخابي على تأهيل مدينة الناظور لتكون في مستوى الحدث.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح