بعد تعنيفهم في الرباط.. أساتذة التعاقد يضربون عن العمل لمدة ثلاثة أيام


بعد تعنيفهم في الرباط.. أساتذة التعاقد يضربون عن العمل لمدة ثلاثة أيام
ناظورسيتي: متابعة

أعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، عن إضرابات وطنية، ابتداء من يوم غد الإثنين 22 مارس الجاري، اليوم الأولى لاستئناف العمل بعد العطلة البينية
الثالثة، في خطوة احتجاجية على تعنيفهم من طرف السلطات، خلال المسيرة الوطنية التي تم خوضها بمدينة الرباط قبل يومين، وتعرض على إثرها مجموعة من الأساتذة لإصابات.

وأكد الأساتذة المتعاقدون في بلاغ لهم، أنهم سيضربون لمدة ثلاثة أيام متتالية 22 و 23 و 24 مارس، كما أعلنوا انهم سيقومون بخطوات تصعيدية أخرى خلال الأيام القادمة.

وسبق أن قامت الجامعة الوطنية للتعليم والجامعة الحرة للتعليم والنقابة الوطنية للتعليم، إلى إضراب وطني أطلقت عليه إسم "إضراب الكرامة"، وذلك يوم الثلاثاء المقبل.

وطالب التنسيق النقابي الثلاثي في بلاغ له بالمشاركة في إضراب وطني إنذاري يوم الثلاثاء 23 مارس الجاري، احتجاجا على ما وصفه "بالمس بكرامة نساء ورجال التعليم"،



بالاضافة إلى وقفات احتجاجية أمام مقرات الأكاديميات الجهوية يوم الخميس 25 مارس الجاري، مع حمل شارة الغضب ابتداء من يوم الإثنين، لمدة أسبوع كامل

وأبرز التنسيق النقابي على أن الحكومة والوزارة الوصية، تتحمل المسؤولية الكاملة حول ما ستؤول إليه الأوضاع في قادم الأيام، فيما قالت إنها ستنظم لقاءات مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومع رئيسي مجلسي البرلمان.

وكانت أعداد غفيرة من الأساتذة قد حجت إلى الرباط منذ الثلاثاء الماضي، استجابة للنداء الذي أطلقته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، للاحتجاج خلال يومي الثلاثاء والأربعاء، لكن سلطات العاصمة قررت منع التظاهرة بالقوة؛ ما نتج عنه احتكاكات عنيفة وإصابات عدة في صفوف الأساتذة.

ويسعى الأساتذة المتعاقدون إلى إسقاط نظام التعاقد، وإدماجهم في الوظيفة العمومية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح