بعد تركيا.. المغرب يجلب الخبرة الأوكرانية لصناعة الصواريخ والأقمار الاصطناعية


ناظورسيتي - متابعة

كشفت منابر إعلامية، أن مسؤول أوكراني رفيع المستوى قد أكد أن بلاده في صدد التفاوض مع المملكة المغربية، لنقل التجربة الأوكرانية في الصناعة الفضائية والحربية إلى المغرب، وتعزيز الصناعات المحلية في إطار شراكات تعاون رابح-رابح

وتتعلق المفاوضات حول إنشاء مشروعين كبيرين لصناعة الصواريخ الفضائية المختصة، وذلك عن طريق الشركتين Yuzhmash المتخصصة في تصنيع الصواريخ الفضائية، وKB Yuzhny المتخصصة في تصميم الأقمار الاصطناعية.

وقال نفس المسؤول الأوكراني أنا الدولة الأوروبية في صدد التحضير لإنشاء محطات لإنتاج وإطلاق الصواريخ في أستراليا والمغرب بشراكة وتمويل ألماني، مما يوحي إلى استعداد المغرب لدخول نادي الصناعة الفضائية قريبا

جدير بالذكر، أن اوكرانيا تعتبر من الدول المتقدمة في صناعة الصواريخ والمحركات وأنظمة إطلاق الأقمار الصناعية، حيث ورثت جزء كبير من القاعدة التقنية السوفيتيه


وتهتم أوكرانيا بالتعاون مع مجموعة من الدول على اتجاهات مثل صناعة وإدارة الأقمار الصناعية وتحديث القاعدة الأرضية لإدارة التحليقات والأجهزة لاختبار المركبات الفضائية وتدريب الخبراء ”، وفق ما نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية.

ويخطو المغرب خطوات تركيا في هذا المجال، حيث مثل الشراكة التركية الأوكرانية في المجال العسكري والصناعات الدفاعية أهمية كبيرة للبلدين، لأن كلاً منها لديه ما يكمل النقص لدى الآخر.

وقد قطعت هذه الشراكة خطوات كبيرة في الآونة الأخيرة، خطوات من شأنها حل كبرى مشكلات تركيا التسليحية ومعالجة كبرى نقاط ضعف أوكرانيا الإستراتيجية في الوقت ذاته.

فبينما كان الجيش التركي يختبر صواريخ إس-400 روسية الصنع على ساحل البحر الأسود في 16 أكتوبر 2020، متسبباً في إغضاب الأمريكيين، كان الرئيس رجب طيب أردوغان يستضيف نظيره الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، في إسطنبول؛ لإجراء محادثات بشأن تعزيز التعاون في صناعة الدفاع.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح