بعد تدنيس العلم المغربي في قنصليتين.. هولندا تدين الأحداث وتعد بمعاقبة مرتكبيها


ناظور سيتي ـ متابعة

أدانت الحكومة الهولندية، يوم أمس الثلاثاء 23 مارس، الأحداث التي وقعت مؤخرا في قنصليتي المغرب في كل من دن بوش وأوتريخت، ووعدت باتخاذ كافة التدابيرالقانونية في حق مرتكبيها.

وقال في معرض رده على أسئلة النائب مارتين فان هيلفيرت عن حزب النداء الديمقراطي المسيحي، قال، وزير الشؤون الخارجية الهولندي، ستيف بلوك، إن “هذه الأعمال غير مقبولة”.

وأكد بأنه على علم بما حدث في القنصلية وقال أنه “قام متظاهرون باستفزاز وتهديد موظفي القنصلية وزوارها”. كما قال الوزير الهولندي إن "الحوادث التي أخذنا بها علما تهم خروقات جنائية مختلفة، والتي تم في بعض الحالات إعداد تقارير بشأنها، نعلم أن ذلك يشمل الاعتداء، التهديد والتخريب، إذا تبث وجود جرائم جنائية، فإن الشرطة والنيابة العامة ستتخذ ما يلزم من إجراءات".



وقد شدد الديبلوماسي الهولندي على أنه "من الضروري أن يتمكن موظفو وزوار السفارات والقنصليات في هولندا، من زيارتها في أمان تام، دون الاضطرار إلى مواجهة أعمال ترهيب من هذا القبيل، مسجلا أنه بصفتها بلدا مضيفا، لدى هولندا مسؤولية خاصة تجاه السفارات والقنصليات، ويجب عليها أن تضمن قدرتها على الاشتغال بشكل صحيح وفي أمان تام”.وأضاف أن السلطات المعنية على تواصل دائم مع السفارات والقنصليات، وتتعامل على نحو جدي مع التهديدات والخروقات الجنائية التي تستهدفها.

وأبرز السيد بلوك، أنه يتفهم "كون الأحداث التي وقعت في تمثيليات المغرب، لاسيما تدنيس العلم الوطني، يمكن أن تثير الغضب في أوساط الجالية المغربية"، معربا عن أسفه لوقوع هذا النوع من الحوادث.

كما أكد الوزير أن السلطات الهولندية ستتخذ إجراءات إضافية غايتها تعزيز أمن البعثات الدبلوماسية والقنصلية التابعة للمملكة، وأوضح أن وزارة الشؤون الخارجية، والمنسق الوطني لمكافحة الإرهاب والأمن والشرطة، على اتصال بممثلي سفارة المغرب والقنصليات المغربية بهذا الخصوص.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح