المزيد من الأخبار





بعد تبرئته ابتدائيا.. استئنافية الحسيمة تُدين الناشط الحراكي مونا وتحكم عليه بالسجن النافذ


ناظورسيتي -متابعة

أصدرت الغرفة الجنحية الاستئنافية في محكمة الاستئناف بالحسيمة حكما يقضي بإلغاء حكم البراءة الذي كانت ابتدائية المدينة ذاتها قد متّعت به الناشط جمال مونا، الذي جرى اعتقاله في يوليوز من السنة الماضية، بعد مشاركته في نشاط احتجاجي في بلدة "تماسينت"، والذي تابعته النيابة العامة في حالة سراح بتهمة "التحريض على الوحدة الترابية للمملكة"، وقضت في حقه بالسجن النافذ.

وكانت المحكمة الابتدائية في الحسيمة قد قضت بعدم مؤاخذة الناشط الحقوقي بالمنسوب إليه وحكمت عليه بالبراءة، لكن هيأة محكمة الاستئناف كان لها رأي آخر، إذ قضت بإلغاء الحكم الابتدائي الذي متّعه بالبراءة وقضت بمؤاخذته بتهمة "التحريض على الوحدة الترابية للمملكة" وأصدرت في حقه عقوبة بثمانية شهور حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 5 آلاف درهم.


يشار إلى أن جمال مونا، الناشط في "حراك الريف" كان قد استفاد من الإفراج عنه في يونيو من السنة الماضية، من السجن المحلي للحسيمة، الذي قضى سنتين وراء قضبانه بعدما أدين ضمن "مجموعة ناصر الزفزافي"، التي تمت محاكمة الناشطين الحراكيين الذين يُحسبون عليها في محاكم الدار البيضاء وأدين معظمهم بمُدد سجنية طويلة.

وكانت السلطات المغربية قد حققت، مؤخرا، واحدا من أهمّ مطالب معتقلي "حراك الريف"، بعد "معركة" إضراب عن الطعام خاضها عدد منهم، وصلت إلى 25 يوما بالنسبة إلى الزفزافي وأحمجيق، قبل يوقفاه وتبدأ إثره المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في تجميع المعتقلين في سجن واحد، هو سجن "طنجة2"، بدل سجن سلوان، الذي كانوا يطالبون به.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح