بعد بثها برنامجا "مسيئا إلى المرأة المغربية".. هكذا رد جراحو التجميل المغاربة على قناة “تي إف1” الفرنسية


بعد بثها برنامجا "مسيئا إلى المرأة المغربية".. هكذا رد جراحو التجميل المغاربة على قناة “تي إف1” الفرنسية
ناظورسيتي -متابعة

ساعات بعد نشرها برنامجا "سخيفا" و"مقزّزا" عُد "مسيئا" إلى المرأة المغربية، دخل جرّاحو التجميل في المغرب على خط هذه القضية التي خلّفت ردود أفعال "غاضبة" من قبَل العديد من المتتبّعين المغاربة لبرامج القناة المذكورة.

وفي هذا السياق، رد مكتب "الجمعية المغربية لجرّاحي التجميل والتقويم"، اليوم الجمعة في بلاغ صحافي، على "الروبورتاج" الذي بثته قناة “TF1” الفرنسية يوم 7 فبراير الجاري بعنوان “جنون مشرط الجراح”.

وقالت الجمعية المغربية لجراحي التجميل والتقويم إن الرسائل والصور والمشاهد "الصّادمة والفاضحة" التي تضمّنها الروبورتاج الذي عُرض على المحطة التلفزيونية الفرنسية "غير محايدة وتفتقر إلى الموضوعية ولا تعكس الممارسة الفعلية للجراحات التجميلية في الواقع".

وأفاد بلاغ جرّاحي التجميل في المغرب، بأن الروبورتاج، الذي وصفه متتبّعون مغاربة بـ"المقرف والسّخيف"، يحمل "الكثير من المغالطات والمعطيات الخاطئة حول المهنة، ما يجعلها مقاربة مرفوضة تماما من قبَل المهنيين".

وندّدت الجمعية المغربية لجراحي التجميل والتقويم بـ"الصورة المبتذلة" التي تم بها تقديم المرأة المغربية ووصفها وكذا المجتمع المغربي ككل في إطار "روبرتاج" القناة المشار إليها.


وأدان مهنيو الجراحة التجميلية بالمغرب "الأسلوب" الذي تم به تصوير الروبورتاج والطريقة التي اعتمدها الطاقم المشرف على إنجازه، والتي "تفتقر إلى المهنية المطلوبة في مزاولة العمل الصحافي”.

وشدّد بلاغ الجمعية المذكورة على أن المَشاهد التي تم تصويرها وبثها والأرقام التي تضمّنها التقرير التلفزيوني المذكور "لا تعكس، بأي شكل من الأشكال، حقيقة وواقع الممارسة المهنية لدى أغلبية الجرّاحين المختصّين في الجراحة التجميلية والتقويمية في المغرب، والمشهود لهم عالميا بالمهنة والخبرة والكفاءة".

وأكد المصدر ذاته أن مضمون الرزبورتاج "بعيد تماما عن واقع ممارسة جراحة التجميل والتقويم في المغرب"، التي "تؤطرها أخلاقيات وقوانين وقواعد الصحة والسلامة المتعارَف عليها عالميا".

وكانت قناة “تي إف 1” قد بثّت هذا "الربورتاج" الذي سلّطت من خلاله الضوء على الجراحة التجميلية في المغرب وتطرّقت فيه لأثمنتها، مصورة نساء مغربيات على أنهنّ "مهوسات" بهذه الجراحات التجميلية.

وأثارت حلقة البرنامج "السّخيف" الذي يُبث على قناة “تي في 1” الفرنسية جدلا واسعا بين المغاربة بعد عرضه “روبورتاج” يتطرق لـ"كواليس" الجراحة التجميلية في المغرب. وارتفعت أصوات المغاربة مستنكرة ومتسائلة بعد عرض هذا “الروبورتاج”، وهو الثاني الذي تنجزه القناة ذاتها عن العمليات التجميلية التي أصبحت المغربيات يُقبلن عليها، ما أثار شكوك المتتبعين المغربة بشأن "تركيز" القناة على المغرب والمغربيات وهي تتحدث عن هذه العمليات "التجميلية".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح