بعد المغرب.. إسبانيا تعلن بداية التلقيح مطلع 2021 وتتسابق للحصول على لقاح "فايزر"


ناظورسيتي -متابعة

توقع سالفدور إيا، وزير الصحة الإسباني، اليوم الثلاثاء، وفق ما أفادت به مصادر إعلام، أن تصل أول دفعة من لقاح الفيروس إلى بلاده بداية العام المقبل. وقال إيا في هذا السياق "نتوقع الحصول على 20 مليون جرعة من لقاح فايزر لتطعيم 10 ملايين شخص مصاب"، في الوقت الذي تعهّد بوريس جونسون، رئيس الوزراء البريطاني، من جانبه، أمس الاثنين، بأن تكون بريطانيا من أوائل الدول التي يتحصل على كمية من لقاح فيروس كورونا الجديد، الذي أعلنت شركة "فايزر" نجاحه بنسبة 90 في المائة.

وأعلنت كل من "فايزر" و"بايو إن تيك"، أمس الاثنين، انتهاء المرحلة الثالثة لاختباراتهما "بنجاح" على لقاح لفيروس كورونا المستجد. وتوقعت "بايو إن تيك" (ألمانيا) وشريكتها "فايزر" (أمريكا) أن يتم تسجيل اللقاح الجديد رسميا قبل انتهاء نونبر الجاري. وأكدتا أن فعالية اللقاح يلغت 90% من الحالات، دون تسجيل ملحوظات سلبية في ما يتعلق بسلامة التطعيم به.


ويخلق هذا اللقاح أحماضا نووية تعمل على تحفيز خلايا جسم الإنسان على إنتاج بروتينات مشابهة للفيروس، قادرة على إثارة الاستجابة المناعية لجسم الإنسان ضد الفيروس التاجي المستجدّ. وقد تحققت، بحسب النتائج الأولية، حمايةُ المرضى بعد أسبوع واحد من تلقّي الجرعة الثانية وبعد أربعة أسابيع من تلقي الجرعة الأولى من اللقاح الجديد، الذي طورته الشركتان المذكورتان.

وكان ألبير بورلا، رئيس شركة فايزر ومديرها العامّ، قد أعلن في بلاغ أنه بعد أويد من ثمانية شهور على بدء انتشار أسوأ وباء منذ ما يفوق قرن، نظنّ أن هذه المرحلة تمثل خطوة مهمّة إلى الأمام بالنسبة إلى العالم في معركتنا ضد كورونا. وتابع أن المجموعة الأولى من نتائج المرحلة الثالثة من تجربتنا للقاح ضد كوفيد -19 أعطت الدليل الأوَلي على قدرة لقاحنا على الوقاية من الفيروس التاجي المستجد. مع العلم أن لـ"فايزر" اتفاق لبيع 100 مليون جرعة من لقاحها لحكومة الولايات المتحدة وتتيح لها خيار شراء 500 مليون جرعة إضافية. كما تجري الشّركة مفاوضات مع حكومات أخرى، بما فيها دول الاتحاد الأوروبي، لإبرام صفقات مثل هذه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح