بعد الخطاب الملكي.. كبار جنرالات الجيش والدرك يتوجهون إلى "الكركرات" لوقف استفزازات الانفصاليين


ناظورسيتي -متابعة

سيتوجّه العديد من جنرالات الدرك والجيش المغربيين، يتقدمهم الجنرال محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، غدا الأحد، وفق ما أفادت به مصادر إعلامية، إلى منطقة "الكركرات" في الصحراء المغربية، في تطور مفاجئ أعقب الخطاب الملكي السادس الذي ألقاه محمد السادس أمس السبت بمناسبة الذكرى الـ45 للمسيرة الخضراء، التي يحتفل بها المغاربة يوم 6 نونبر.

وأفاد موقع "الزنقة20" الذي أورد الخبر بان الخطاب الملكي ليوم أمس أعطى "الضوء الأخضر" للرد بحزم على استفزازات وعراقيل ميليشيات تابعة للجمهورية الوهمية، من خلال عملها على اعتراض القوافل التجارية بين المغرب وموريتانيا وعدد من بلدان غرب القارة. وفي السياق ذاته، يذهب متتبعون إلى أن للمغرب كامل الصلاحيات لإعمال القانون فوق أراضيه الجنوبية التي يمارس عليها سيادته الكاملة، في وجه كل أجنبي يستفزّ قواته أو يتجاوز الخط العازل الذي أنشأه على حدوده والذي تحرسه الأمم المتحدة.


وتأتي هذه التحركات من الجانب المغربي بعدكا كان "مليشيات" البوليساريو قد اعترضت الشاحنات التجارية المتوجهة نحو موريتانيا. فقد أغلق محتجّون من مخيمات "تندوف"، وهم يحملون يحملون أعلام الجبهة الانفصالية، المعبر الحدودي أمام حركة السيارات والشّاحنات، أواخر أكتوبر المنصرم، تزامنا مع ترقّب صدور تقرير مجلس الأمن الدولي في 29 من الشهر ذاته. واندلعت تلك الاحتجاجات بُعيد احتجاج عناثر تابعة للجبهة ذاتها أمام معبر «مْهيريز» المخصص لمرور سيارات "مينورسو"، بعثة الأمم المتحدة.

ويشار إلى أن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، كان قد طالب، في وقت سابق، «البوليساريو» بعدم عرقلة حركة السير المدنية والتجارة المنتظمة في المنطقة العازلة في "الكركرات"، في رد على تحرّكات سابقة للجبهة في المنطقة، مشدّدا على ضرورة الامتناع عن أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع القائم في "الكركرات". ومن جانبه، شدد الملك محمد السادس، في الخطاب الملكي أمس بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، على أن المغرب "سيتصدى بكل حزم وقوة" لأي استفزازات من الكيان الوهمي، مشيدا بجهود بعثة "مينورسو" والأمم المتحدة في مراقبة وقف إطلاق النار في المنطقة. وأبرز سياسة المغرب الجادّة في المنتظم الدولي التي مكنت من الاعتراف بمغربية الصحراء .


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح