بعد اتهامه بنشر كورونا.. مفتش حزب الاستقلال بالناظور يلوح بمتابعة مروجي الاشاعات


ناظورسيتي: م.م

بعد اتهامه من طرف المستشارة الجماعية، صونيا العلالي، بنشر فيروس كورونا التاجي، من خلال جلوسه بأحد المقاهي بكورنيش مدينة الناظور، أشار عصام السوداني، المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال، أنه سيقوم بالإجراءات القانونية لمتابعة ما أسماهم بمروجي الإشاعات المغلوطة والكاذبة في شخصه وعائلته

وفي اتصال هاتفي، أشار عصام السوداني، كونه بعدما تأكدت إصابته بالفيروس، أجبر نفسه وباقي أفراد عائلته الصغرى، على قضاء أكثر من 15 يوما في الحجر الصحي المنزلي، ومنع أبنائه وزوجته من القيام بأي نشاط يومي خارج المنزل، خوفا على الآخرين، وكل هذا إيمانا منه بأن المرض ينتقل بين الناس ولا يختار بين الفقير والغني وبين القوي والضعيف.

وأضاف المتحدث أنه وبعد تسلمه شهادة طبية من طرف الجهات المعنية، تثبت شفاءه من المرض، تزامنا مع زيارة أخيه الأصغر للعائلة قادما من الديار الهولندية، ارتأى أن يغير الجو المنزلي "الكئيب" حسب وصفه، ويستعيد جسمه بعضا من حيويته، بالخروج إلى إحدى المقاهي المطلة على بحيرة "مارتشيكا"، خصوصا أن الحجر المنزلي له عدة تبعيات صحية ونفسية سلبية، تستدعي قوة "عظيمة" لتجاوز المرحلة "العصيبة"، مشددا على أن خروجه من المنزل جاء بعد ثبوت شفاءه من الفيروس، مؤكدا أن الأمر لم يكن يحتاج نشر تلك الأكاذيب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ونشر الرعب والخوف في صفوف المواطنين.


جدير بالذكر أن يوم أمس الاثنين، نبهت المستشارة الجماعية صونيا العلالي الى ظاهرة خطيرة تهم استهتار بعض المصابين بفيروس كوفيد 19 بالناظور بحياة المواطنين عبر عدم التزامهم بالحجر المنزلي بل و الجلوس بمقاهي الكورنيش.و اتهمت العلالي قياديا حزبيا بالناظور بالجلوس هو و عائلته باحدى مقاهي الكورنيش علما انه و عائلته يحملون فيروس كورونا.

ورد عصام السوداني، من خلال تدوينة على جداره الفايسبوكي، باعتباره المقصود من تدوينة العلالي، حيث نفى ما قالته جملته وتفصيلا مؤكدا أنه شفي من الفيروس ومغادرته للحجر الصحي لم يتحقق إلا بعد استشارة الطبيب. من جهة ثانية، نبه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بعض السياسيين بإقليم الناظور إلى ضرورة تجنب استغلال جائحة كورونا في تصفية الحسابات، معتبرين أن الخروج عن السياق الأخلاقي وانتهاك خصوصيات الآخرين بذريعة الخوف على المواطنين من فيروس كورونا أصبح واقعا مفضوحا وجب ردعه بشتى الطرق والوسائل المشروع.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح