بعد إغلاق الفنادق.. الأمن يحصي الشقق والفيلات المفروشة المعدّة للكراء ليلة "البوناني"


ناظورسيتي -متابعة

ساعات قليلة بعد إعلان الحكومة، أمس الاثنين، "تشديد" الإجراءات الاحترازية في ظل اقتراب احتفالات "رأس السنة"، باشرت الأجهزة الأمنية إحصاء الشقق والفيلات المفروشة المعَدّة للكراء، خصوصا لقضاء ليلة "راسْ العام".

وبدأت حملات أمنية تمشيطية تستهدف، وفق ما أفادت منابر إعلامية، إحصاء الشّقق والڤيلات المفروشة المعدّة للكراء، تهئئياً لحملات تمشيطية لمنع أي تجمعات بها للاحتفال برأس السنة الميلادية.

وستهم هذه الحملات على الخصوص المدن الساحلية والسياحية، مثل مراكش وطنجة وأكادير والدارالبيضاء، وفق "الزنقة20" الذي أورد الخبر.

وتابع المصدر ذاته أن عناصر أمنية ستنتشر في كبريات المنتجعات السياحية والمركبات السكنية الفاخرة لمنع أي تجمّعات “سرية” قد تتحول إلى بؤر لوباء كورونا، خصوصا في ظل اكتشاف سلالة جديدة منه.

وشرع عدد من مالكي الشّقق والفيلات المخصصة للكراء، خصوصا المطلة منها على الشواطئ والأخرى البعيدة عن أنظار السلطات في البوادي، وفق المصدر مغسه، لإخضاعها للإصلاحات استعدادا لفتحها، الأسبوع المقبل، في وجه الراغبين في الاحتفال بـ"ليلة رأس السنة".


وسيعمل ملاك وسماسرة هذه الشقق على تقديم الخدمات المقترَحة بهذه المناسبة، إذ سيتم كراءها مقابل سومات أعلى من المعتاد، تظرا إلى الطلب المتزايد عليها خلال هذه المناسبة، بسبب قلة الأماكن المتوفرة للاحتفال. وتتراوح أسعار الكراء اليومي للشقق والفيلات عادة، بحسب المنبر المذكور، بين 500 درهم و1000 درهم لليلة الواحدة، والتي يُتوقع أن تتضاعف خلال ليلة رأس السنة بأكثر من الضعف. وكانت الحكومة قد أعلنت أنها قررت اعتماد عدة إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا ابتداء من غد الأربعاء (23 دجنبر 2020) ابتداء من التاسعة ليلا، مدة ثلاثة أسابيع. وتتمثل هذه التدابير، التي أقرّتها الحكومة بناء على توصيات اللجنة العلمية والتقنية بضرورة تعزيز إجراءات حالة الطوارئ الصحية والاستمرار في التقيد بالتدابير والإجراءات الضرورية للتصدي لفيروس كورونا. ومن هذه الإجراءات: إغلاق المطاعم والمقاهي والمتاجر والمحلات التجارية الكبرى في الثامنة (8) مساء. كما قرّرت الحكومة حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني، يوميا من التاسعة ليلا إلى السادسة صباحا، باستثناء الحالات الخاصة. واتخذت حكومة العثماني أيضا قرارا يقضي بمنع الحفلات والتجمعات العامة أو الخاصة. كما تقرّر الإغلاق الكلي للمطاعم طيلة ثلاثة (3) أسابيع في كل من الدار البيضاء ومراكش وأكادير وطنجة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح