بعد إبحارهم من سواحل الريف.. غرق أكثر من 200 مهاجر سري خلال السنة الماضية


بعد إبحارهم من سواحل الريف.. غرق أكثر من 200 مهاجر سري خلال السنة الماضية
ناظور سيتي ـ متابعة

كشف تقرير حديث لجمعية الأندلس لحقوقية بإسبانية بأن حوالي 1717 شخصا لقوا مصرعهم أو اختفوا أثناء محاولتهم الوصول إلى الضفة الأخرى، بطريقة سرية خلال سنة 2020.


وأفادت جمعية الأندلس لحقوق الانسان، في تقريرها بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري، أن هذا العدد توزع بين جزر الكناري بحوالي 1239 غريق، وليفانتي بحوالي 231 غريق، و بحر البوران بحوالي 202 غريق.

وأوضحت الجمعية نفسها، أن ارتفاع عدد المفقودين والقتلى من المهاجرين نحو جزر الكناري، إلى الحصار الذي تفرضه السلطات المغربية على السواحل الشمالية للمغرب، وتحول طريق الهجرة نهو جزر الكناري.


وقد حضت، في سياق متصل، دول جنوب أوروبا باقي أعضاء الاتحاد الأوروبي على التضامن معها في تشارك عبء المهاجرين الوافدين إلى القارة الأوروبية، وذلك في محادثات جمعت كل من اليونان وقبرص وإيطاليا ومالطا وكذا إسبانيا قبيل قمة الاتحاد الأوروبي المقررة يومي 25 و26 مارس، والتي ستركّز أساسا على العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وعلاقة بالموضوع فقد تمكن أحد قوارب الإنقاذ الإسبانية، خلال شهر فبراير الماضي، من انقاذ 8 مهاجرين ريفيين بعد أن غرق قاربهم المطاطي وسط مياه المتوسط، في حين أكد المهاجرون الثمانية على اختفاء اثنين من رفاقهم.

و قد تم نقل ثلاثة منهم الى أحد مصحات مدينة موتريل الإسبانية، أحدهم يتواجد في حالة حرجة.
كما أعلن الناطق باسم إدارة مليلية المحتلة، في وقت سابق، عن انتشال دوريات لخفر السواحل المغربي جثث ما يقارب عشرين مهاجرا منحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، بعدما رصدتهم سفينة إسبانية، قالت حقوقيون إن مغربيا من بين الغرقى.

وأوضح عمر الناجي، رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالناظور، في تصريح صحفي، أن مستشفى الحسني بمدينة الناظور استقبل، 16 جثة من ضحايا حادث “بني شيكر”، من بينهم ثلاث نساء، ومغربي واحد، لم تحدد بعد هويته.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح