بعد أن أعلنت الشرطة عن حجزها لكميات كبيرة من المخدرات بباريس.. المختبر يؤكد على أنه مسحوق حلوى


بعد أن أعلنت الشرطة عن حجزها لكميات كبيرة من المخدرات بباريس.. المختبر يؤكد على أنه مسحوق حلوى
ناظورسيتي: متابعة

قامت عناصر الشرطة بباريس العاصمة الفرنسية، بحر الأسبوع الماضي، بنشر صور على مواقع التواصل الاجتماعي، لحجزها مسحوقا ورديا، حجزته بعد مداهمتها لما
أسمته بورشة خاصة لصنع مخدرات MDMA، حيث أكدت أن قيمته تقدر بما يزيد عن مليون أورو.

والغريب في الأمر أن المدعي العام بمدينة باريس، وبعد إخضاعه المادة للفحصوات الكيميائية التي يتم إجرائها في مثل هذه الحالات، تبين أن المسحوق الذي تم حجزه ليس مخدرا ولا مسموما.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية "فرانس بريس"، أن تلك المادة التي تم حجزها، هي عبارة عن مسحوق للحلويات بطعم الفراولة، تنجزها شركة هاريبو من بين أشهر العلامات التجارية في مجال صناعة الحلوى عبر العالم.

ولم تكشف بعد الشرطة بباريس، عن الأسباب التي دفعت بالشخص الذي قام بالتبليغ، عن الأمر بأن المسحوق الوردي ليس بمخدر ولا يستعمل في صناعة المؤثرات العقلية، كما لم يتم الكشف عن سبب تحويل صاحب الحلوى إلى مسحوق بكميات كبيرة.


وليست هذه المرة الأولى التي تحدث مثل هذه الوقائع، حيث لا يتم التعرف في البداية عن المواد المحجوزة، ويعتقد أنها مخدرات أو مسحقوات تستعمل في صناعتها، حيث يتم إثبات العكس فيما بعد.

وهذا ما حدث السنة الماضية حيث اعلنت السلطات أنها قامت بمصادرة أضخم كمية من مخدر الكيتامين في البلاد، ليتضح بعد ذلك أن ما تم حجزه والعثور عليه هي مواد خاصة بالتنظيف ولا علاقة لها بالمخدرات.

وتضع مثل هذه الأخطاء التي ترتكبها عناصر الشرطة، بعدم التأكد من المواد المحجوزة قبل الإعلان عن عمليات حجز المخدرات، حتى لا تقع في الإحراج مثلما ما حدث هذه المرة.

ومن المرجح أن تكشف الشرطة في الأيام القليلة القادمة عن ملبسات هذه العملية، وكيف توصلت بإخبارية كاذبة والهدف من ذلك، خصوصا بعدما قامت بالإعلان عن الأمر.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح