بعدما منحتها السلطات الهولندية اللجوء.. الناشطة نوال بنعيسى: اشتاق لأطفالي وظروفي هنا قاسية


بعدما منحتها السلطات الهولندية اللجوء.. الناشطة نوال بنعيسى: اشتاق لأطفالي وظروفي هنا قاسية
شيماء بخساس

على خلفية قبول السلطات الهولندية طلب اللجوء، الذي تقدمت به نوال بنعيسى، الناشطة في "حراك الريف"، سلطت هذه الأخيرة الضوء على معاناتها في هولندا، وعبرت عن مدى اشتياقها لأطفالها في المغرب، وذلك في ندوة إعلامية، في العاصمة الهولندية، بثتها عدد من صفحات الموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

ولم تفوت نوال بنعيسى الفرصة، من أجل التذكير بمعركة الأمعاء الفارغة، التي يخوضوها معتقلو "حراك الريف"، منذ 18 يوما على التوالي، وعلاوة على ذلك، أعلنت نوال بنعيسى عن قبول السلطات الهولندية، طلب اللجوء، الذي تقدمت به، قبل أشهر، وذلك بتاريخ يوم 7 فبراير الماضي، إلا أنه يبدو أن نوال تعاني من الظروف، التي تعيشها على الأراضي الهولندية، واصفة إياها بالقاسية.

وأوضحت المتحدثة ذاتها أنه "على الرغم من أن هولندا توفر لها الحماية، والحقوق، إلا أنها "تحس بأنها فقدت ذكرياتها، وجزءً من عائلتها"، بحسب تعبيرها، معبرة عن اشتياقها الكبير لأطفالها، الذين تركتهم بالمغرب، على الرغم من التواصل معهم يوميا عبر الهاتف.

وأشارت إلى أنها لا تريد تبخيس مجهودات المنظمات الحقوقية في هولندا، لكنها شددت على أنه "من الصعب العيش وسط أشخاص من مستويات، وديانات مختلفة"، مشيرة إلى أنها "تتقاسم الحمام مع 17 شخصا من الذكور، والإناث، إضافة إلى مشاركتها المطبخ مع 50 شخصا داخل ملجأ".

يشار إلى أن الناشطة في "حراك الريف" نوال بنعيسى، توجد منذ فترة خارج المغرب، إذ تقدمت بطلب لجوء إلى السلطات الهولندية، بررته بـ "المضايقات"، التي قالت إنها تتعرض لها في المغرب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح