بعدما فقدوا عملهم.. مغاربة في مليلية وسبتة يطالبون بتعويضهم من "صندوق كورونا"


ناظورسيتي -متابعة

ارتفعت أصوات العديد من المغاربة الذين فقدوا أعمالهم في كل من سبتة ومليلية المحتلتين مطالبة الحكومةَ بتمكينهم من الاستفادة من الدعم المالي الذي خصّصته الدولة المغربية لمواجهة تداعيات الجائحة والمعروف باسم "صندوق كورونا" كما فعلت مع باقي المغاربة ممن فقدوا موارد رزقهم في خضمّ تداعيات "أزمة كورونا"، التي ضربت في مقتل العديد من المهن، خصوصا في القطاع غير المهيكل.

وإثر إغلاق "الحدود" الوهمية بين سبتة ومليلية والتراب المغربي، وجد المئات من المغاربة أنفسهم وقد حُظر عليهم دخول الثغرين المحتلين، منذ صدور القرار الحكومي في 13 مارس الماضي في خضمّ تفشي فيروس كورونا المستجدّ، ليُحرموا من موارد رزقهم هناك. وقد دفعهم هذا الوضع إلى مطالبة "لجنة اليقظة الاقتصادية" بتمكينهم من "دعم مالي"، كباقي المهنيين المغاربة الذين تضرروا من توقّف أغلب الأنشطة الاقتصادية.

بعدما فقدوا عملهم.. مغاربة في مليلية وسبتة يطالبون بتعويضهم من "صندوق كورونا"

وفي هذا السياق، أفادت مصادر إعلامية إسبانية بأن العدد الإجمالي للعمال المغاربة العالقين في المغرب الذين لم يتمكنوا من دخول المدينتين المحتلتين مجددا يبلغ نحو 8 آلاف و700 عامل، بينهم 3 آلاف و700 في سبتة، يقطن معظمهم في أقاليم المضيق -الفنيدق والفحص -أنجرة وتطوان، و5 آلاف عامل في مليلية، تقطن غالبيتهم في إقليمي الناظور والدريوش.

يشار إلى أن الدولة المغربية كانت قد خصّصت، في إطار ما أطلق عليه "صندوق كورونا" دعما ماليا للعمال والتجار المتجولين والمهنيين وباقي الفئات الهشة اجتماعيا، الذين تضرروا من تداعيات "أزمة كورونا" دعما ماليا، صُرفت منه ثلاث دفعات، قبل أن يتم الرفع التدريجي للحجر والطوارئ الصحية، لتُوقف الدولة صرف المبالغ المخصصة للأسر المتضرّرة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح