بعدما أنجبا أربعة أطفال.. زوج يكتشف خيانة زوجية عابرة للحدود والزوجة إلى السجن


 بعدما أنجبا أربعة أطفال.. زوج يكتشف خيانة زوجية عابرة للحدود والزوجة إلى السجن
ناظورسيتي -متابعة

شهدت مدينة الصخيرات، نهاية الأسبوع المنقضي، بحسب ما أفادت به مصادر مطلعة، فضيحة مدوية بعد تفجّر قضية خيانة زوجة لم تكن تخطر على بال زوج (في الأربعينات من عمره) اكتشف فجأة أن زوجته "تخونه"، فترصّدها إلى أن وصل إلى "دلائل" في هاتفها المحمول كانت بداية رحلته للإطاحة بالفاعلة، التي أنجبت منه أربعة أطفال.

وقادت شكوك قوية راودت الزوج إلى اكتشاف "خيانة" زوجته له، ليجد نفسه في موقف معقّد، لكنه فكر في الاستعانة بتوجيهات مصالح الدرك الملكي، فتقدّم إليها بشكاية في الواقعة، مرفَقة بكل الدلائل والحجج التي تُثبت خيانتها له مع أشخاص عبر الإنترنت، بعدما حمّل من هاتفها ما عزّز به شكايته التي تفاعل معها جهاز الدرك في سرية المركز.


وتابعت المصادر ذاتها أن الزوج عمد إلى مراقبة تصرّفات زوجته وتحركاتها، بعدما لاحظ اهتمامها المفرط بمظهرها الخارجي. وغافلها وفتح هاتفها، لتتأكد له شكوكه، إذ وجد في الهاتف فيديوهات وصوراً تُوثق خيانتها له "عن بعد" مع مجموعة من الأشخاص، ينتمون إلى كل من المغرب والجزائر، كانت تتقاسم معهم هذه "اللقطات" وتعيش معهم مغامرات "افتراضية" بعدما أنجبت من زوجها أربعة أطفال.

وقد فتحت مصالح الدرك الملكي في الصخيرات فور توصلها بشكاية هذه الزوج "المخدوع"، بحسب المصادر ذاتها، بإشراف النيابة العامة، تحقيقا عاجلا في هذه القضية، إذ عثرت في ذاكرة هاتف الزوجة عددا من الصور والفيديوهات تَظهر فيها الزوجة "الخائنة" في أوضاع جنسية فاضحة كانت تُرسلها إلى معشوقيها الشباب، من داخل المغرب ومن خارجه. وقد عُرضت المعنية بالأمر، وفق المصادر نفسها، على أنظار وكيل الملك في ابتدائية تمارة، بعد استكمال مساطر الحراسة النظرية، إذ تقرر إيداعها سجن العرجات في سلا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح